كاس العالم : نسور قرطاج تسعى الى الانطلاق مبكرا في التحليق عاليا

كاس العالم 2022: نسور قرطاج تسعى الى الانطلاق مبكرا في التحليق عاليا

كاس العالم 2022: نسور قرطاج تسعى الى الانطلاق مبكرا في التحليق عاليا
يفتتح المنتخب الوطني التونسي غدا الجمعة مغامرة تصفيات مونديال قطر 2022,بملاقاة منتخب غينيا الاستوائية بملعب رادس في اطار الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية لقارة افريقيا, وسيستهل منتخب نسور قرطاج التصفيات واضعا نصب عينيه اقتلاع تذكرة العبور الى اقوى تجمع كروي والانطلاق مبكرا في التحليق عاليا.

 

وسيخوض ابناء المدرب الوطني منذر كبير مباراة الغد بخيار واحد لا يقبل القسمة وهو تحقيق الانتصار وضمان اولى 3 نقاط قبل تتالي الجولات القادمة حيث ستكون مهمة المنتخب التونسي اقتلاع ورقة الترشح الى الدور الحاسم للتصفيات. وتكتسي مباراة غينيا الاستواتئية اهمية استثنائية,حيث علاوة على قيمة النتيجة فان المردود الجماعي لزملاء المخضرم وهبي الخزري سيكون تحت مجهر المتابعة بعد الانتقادات التي طالت المنتخب اثر المباراتين الوديتين ضد منتخبي الجزائر و الكونغوالديمقراطيىة.

 


وسعى الاطار الفني للمنتخب التونسي للتعامل بطريقة واقعية مع مقتضيات المرحلة الحالية و تداعياتها من ذلك تاخر انطلاق منافسات البطولة المحترفة الاولى لكرة القدم' وهو ما جعل قائمة المنتخب تتالف من اللاعبين المحترفين خارج ارض الوطن, استثمارا لجاهزيتهم العالية على المستوى البدني و مهاراتهم الفنية الكفيلة بصنع الفارق في اولى المباريات التصفوية.


واجمع لاعبو المنتخب التونسي رغم محدودية فترة التحضيرات على ضرورة تحقيق الفوز في لقاء الغد ضد غينيا الاستوائية وترجمة الاسبقية المعنوية و النظرية مقارنة ببقية منتخبات المجموعة الثانية على ارضية الميدان,حيث اكد اللاعب الفرجاني ساسي "ان المنتخب التونسي حريص كل الحرص على افتتاح التصفيات بانتصار لاسيما و ان المباراة تقام على ارضية ملعب رادس وهناك وعي شديد لدى كل العناصر الوطنية باهمية المرحلة الحالية ويحدوهم عزم كبير على تحقيق الهدف المنشود وهو التاهل الى كاس العالم .


ويعول مدرب نسور قرطاج الذي بدا مدركا لحساسية المرحلة الحالية من ذلك مدى جاهزية اللاعبين البدنية و الفنية,على النواة الاساسية التي اكتسبها المنتخب التونسي بفضل مجموعة من العناصر اثبتت قدرتها على تقديم الاضافة واصبحت ارقاما ثابتة في تشكيلة النسور .

 


وبدت رسالة كبير للجمهور الرياضي التونسي جلية فيما يخص مباراة الغد ضد غينيا الاستوائية حيث شدد المدرب الوطني على ان المباراة سيكون عنوانها النجاعة في اشارة الى ان الاهم هو تحقيق الفوز ولو كان ذلك على حساب المردود و الاقناع ولهذا من المنتظر ان تكون التشكيلة الاساسية ذات بعد هجومي رغم ان الغموض يسيطر على ملامحها باعتبار تقارب مستوى اللاعبين.
ولئن تلوح التشكيلة الاساسية مفعمة بالغموض في ظل تقارب مستوى اللاعبين في كل المراكز تقريبا فان الاطار الفني سيعول على عنصر الجاهزية البدنية و الذهنية حيث ستؤول حراسة المرمى لفارق بن مصطفى باعتبار عامل الخبرة الذي يتمتع به في المباريات الدولية في حين تبدو حظوظ عناصر الدفاع متقاربة للظفر بالمراكز الاربعة الاساسية رغم اسبقية الرباعي مرياح وبرون(الطالبي) ومعلول وكشريدة.


ولاشك ان مفتاح المباراة سيكمن في منطقة وسط الميدان وسيكون المدرب الكبير في حيرة فنية لاختيار تركيبة خط الوسط في ظل اسماء اظهرت احقيتها بالتواجد في التشكيلة الاساسية وخاصة في خطة الارتكاز التي لن تخرج عن الثلاثي ساسي و السخيري والعيدوني في حين قد تسند مهمة التنشيط الهجومي للثنائي محمد علي بن رمضان ويوسف المساكني وتبقى فرضية ظهور بقير و بن سليمان واردة اثناء اللعب ووفقا لتطورات اللقاء على ان يقود خط الهجوم الخزري و الجزيري .


وسيكون المنتخب الوطني مدعوا الى تكريس تفوقه على الميدان امام منافس يحتل المرتبة 132 في ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم وبالتالي لا يمكن ان يكون حجرة عثرة امام المنتخب لتحقيق اولى نقاط التصفيات في انتظار مباراة الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية والتي تلوح اكثر صعوبة امام المنتخب الزامبي, حيث سيتعامل المنافس الغيني الاستوائي مع اللقاء بمنطق الاحتياط و الحذر من اجل الخروج باقل الاضرار.


ويذكر ان مباراة المنتخب التونسي وغينيا الاستوائية ستدور يوم غد الجمعة 3 سبتمبر 2021 انطلاقا من الساعة الثامنة مساء في الملعب الأولمبي حمادي العقربي برادس وسيدير المقابلة طاقم تحكيم متكون من - دانيال لاريا (حكم رئيسي ) من غانا -اميافو ايمار اريك (حكم مساعد أول) من البنين - بيوبي كوامي ( حكم مساعد ثان ) من غانا - عصام عبد الفتاح ( مراقب الحكام) من مصر - عمار بهلول ( مراقب المباراة) من الجزائر .
 



إقرأ أيضاً