تصفيات مونديال 2022: المنتخب التونسي في زامبيا من اجل الصدارة

تصفيات مونديال 2022: المنتخب التونسي في زامبيا من اجل الانفراد بالصدارة

تصفيات مونديال 2022: المنتخب التونسي في زامبيا من اجل الانفراد بالصدارة
يتطلع المنتخب التونسي لكرة القدم الى فض شراكته في صدارة المجموعة الثانية مع المنتخب الزمبي في المواجهة التي ستجمعها يوم الثلاثاء على ملعب ليفي مواناواسا بمدينة ندولا لحساب الجولة الثانية من منافسات الدور الثاني ضمن التصفيات الافريقية المؤهلة الى مونديال قطر 2022.

 

ويتصدر المنتخب التونسي ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف امام المنتخب الزمبي بعد انتصارهما في الجولة الافتتاحية على التوالي على منتخبي غينيا الاستوائية 3-صفر وموريتانيا 2-1.


وسيكون زملاء وهبي الخزري في اختبار صعب يتطلب منهم الاستنجاد بكامل خبرتهم ومخزونهم الكروي لتخطي هذه العقبة بسلام والبقاء في ديناميكية الانتصارات من اجل تعزيز فرصهم في الترشح الى الدور الحاسم.


وخلافا للمباراة الاولى امام غينيا الاستوائية التي خاضها المنتخب التونسي بخطة تكتيكية ذات نزعة هجومية مطلقة، فان المواجهة امام المنتخب الزمبي تفرض حتما من المدرب الوطني منذر الكبير ادخال بعض التغييرات سواء على مستوى التشكيلة او الاختيارات الفنية لضمان التوازن المنشود بين التغطية الدفاعية والتنشيط الهجومي. وستضطلع ثلاثي الارتكاز الياس السخيري وعيسى العيدوني والفرجاني ساسي بدور هام في انجاح هذه المعادلة اذ يتعين عليهم في الحالة الدفاعية الضغط على حامل الكرة واللعب على مقربة من ثنائي محور الدفاع لتضييق المساحات وسد جميع المنافذ امام هجمات المنتخب الزمبي بقيادة برنس مومبا وإينوك مويبو مع الانتقال بسرعة عند افتكاك الكرة الى المساهمة في البناء الهجومي وخلق التفوق العددي والقدوم من الخلف على غرار لقطة الهدف الثاني في المقابلة الفارطة عندما باغت الياس السخيري دفاع غينيا الاستوائية بتسديدة قوية عانقت الشباك.

 

كما ينتظر ان تعرف التشكيلة دخول يوسف المساكني كاساسي بالنظر للاداء الجيد الذي قدمه في المباراة الماضية عندما حل بديلا في الشوط الثاني لسيف الدين الخاوي مقابل محافظة يوسف الخزري على مكانه في الخط الامامي في حين يبقى الثنائي سيف الدين الجزيري وفخر الدين بن يوسف في منافسة مفتوحة على مركز المهاجم الصريح.

 

ويتوجب على المنتخب التونسي كسب الثنائيات وافتكاك معركة وسط الميدان واستغلال المرتدات والكرات الثابتة لصنع الفارق امام منافس يراهن على اسبقيتي الميدان والجمهور لتحقيق المفاجاة رغم بعض الغيابات التي ستسجلها تشكيلته ابرزها لاعب ليستر سيتي باتسون داكا ولاعب نادي برايتون إينوك ميوبو بسبب رفض الأندية الإنقليزية سفر لاعبيها إلى الدول التي تصنّفها بريطانيا في القائمة الحمراء ضمن الإجراءات المتخذة للحد من خطر فيروس كورونا.


وسيمثل الخروج بنقاط الانتصار على منتخب "شيبولوبولو" او الرصاصات النحاسية في عقر داره دافعا كبيرا لمنتخب "نسور قرطاج" لاستكمال منافسات دور المجموعات براحة كبيرة وتخفيف الضغط خلال المقابلات المقبلة على درب احراز المرتبة الأولى والصعود للدور الثالث والاخير الذي سيقام في شكل ذهاب واياب.
 



إقرأ أيضاً