جوارديولا : سنعاني غدا أمام تشيلسي.. واللقب سيكون لمن يستحق

جوارديولا : سنعاني غدا أمام تشيلسي.. واللقب سيكون لمن يستحق

جوارديولا : سنعاني غدا أمام تشيلسي.. واللقب سيكون لمن يستحق
أكد بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، على أن فريقه سيبذل كل جهد ممكن من أجل الفوز في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، التي ستجمعه غداً السبت، مع مواطنه تشيلسي، على ملعب (ال دراجاو) في البرتغال.

وقال المدرب الإسباني في المؤتمر الصحفي: “سنحاول وسنبذل قصارى جهدنا، لنفعل ما فعلناه في عهدنا معا. الوصول إلى نهائي دوري الأبطال، هو إنهاء جزء من العملية التي بدأناها قبل أربع أو خمس سنوات. أعتقد أنها ستكون مباراة جيدة والفريق الذي يستحق الفوز سيفوز”.

وأكمل: “الفوز بلقب الأبطال؟ إنه الهدف الذي يطمح إليه النادي واللاعبين. إنه لشرف أن نلعب في هذا النهائي. الجميع يدرك الضغط الكبير ولكننا على الأقل سوف نستمتع بالمباراة”.

وأضاف: “أعرف بالضبط ما سأقوله للاعبين. لا أريد أن أزعجهم كثيرا. الشباب الذين يشعرون بالقلق أو التوتر سأخبرهم أنه أمر طبيعي والشباب الذين يشعرون براحة أكبر فهو أمر طبيعي أيضاً. كل شخص سوف يتعامل مع المباراة بطريقته الخاصة”.

وتابع: “أنا متأكد من أننا يجب أن نعاني للفوز بالنهائي. معظم الوقت في النهائيات عليك أن تعاني. عليك أن تكون مرناً. وأن تتأقلم مع اللحظات السيئة التي ستحدث. في النهاية علينا أن نكون أنفسنا وأن نقدم مباراة جيدة”.

وواصل: “عانينا أمام دورتموند، وفي الشوط الأول في باريس وفي الاتحاد عانينا ضد باريس سان جيرمان. في تلك اللحظات علينا أن نتماسك ونحاول الحصول على الزخم واستخدامه. كل ما يمكنني قوله إنني أسعد رجل الآن. إنه امتياز. إنه لشرف”.

وجاء في المؤتمر أيضاً: “هل سيتغير مصيرك سواء فزت أم خسرت دوري الأبطال؟ لا، سأبقى بكل تأكيد. لدي كل شيء هنا، لايمكنني طلب المزيد للقيام بعملي على أكمل وجه،أشعر بالراحة مع الموظفين والاداريين، اللاعبين أيضاً يدعموني. أشعر براحة لاتُصّدق هنا، لكن كما تعرفون النتائج هي من تحكم عملنا، بعد النتائج هم سيقررون هل سأبقى أم أرحل، لكن سنبقى أصدقاء وسنتصافح”.

وأردف: “عندما أخسر هم لايقولون أنني مسؤول، نحن نجلس معاً ونتحدث لإيجاد حلول، كمدرب أعلم أنني سأطرد من عملي في أي لحظة، لكن واثق أنهم سوف أطرد ونبقى أصدقاء، لهذا السبب قمت بتجديد عقدي معهم”.

وقال كذلك: ” آخر نهائي دوري أبطال لك؟ بكل تأكيد أتذكره. هذا النوع من المباريات والأداء، وخصوصًا ضد جيل مانشستر يونايتد الذي كان من الأعظم في عهد السير فيرجسون. أملك ذكريات جيدة. لكن 10 سنوات… هذا وقت طويل، من الجميل أن نتذكر نهائي ويمبلي 2011، كتخليد لحجم العمل الذي أنجزناه مع البارسا”.

وسُئل بيب. ماذا ستقول للاعبين الذين لن يشاركوا غداً؟ فأجاب: “إختياري دائماً هو محاولة الفوز بالمباراة، ستكون هناك 5 تبديلات وأنتم جزء منا، أشعر بالأسف الشديد، لايوجد لدي أي كلمات تجعلني أشعر بالراحة تجاه اللاعب الذي لن يلعب غداً، لكن انصحكم بأن نتمسك بالفريق وندعم بعضنا البعض”.

وأتم: “أعتقد أنها ستكون مباراة جيدة ضد تشيلسي والفريق الذي يستحق الفوز سيفوز. الاستعداد لركلات الترجيح؟ بإمكاننا التدرب على التسديد ولكن الأعصاب في ذلك الوقت هي ما لا يمكننا أن تنمرّس عليها”.



إقرأ أيضاً