عمار بهلول يعلن ترشحة لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم

عمار بهلول يعلن ترشحة لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم

عمار بهلول يعلن ترشحة لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم
أعلن عضو المكتب الفدرالي السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم، عمار بهلول، ترشحه لرئاسة الهيئة الفدرالية، التي تعقد جمعيتها العامة الانتخابية يوم 15 أفريل الجاري.

 

وصرح عمار بهلول لوكالة الأنباء الجزائرية قائلا: بعد تفكير عميق، قررت الترشح لرئاسة الهيئة الفدرالية، المصادقة بالأغلبية على الحصيلتين المالية والأدبية حفزني أكثر للقيام بهذه الخطوة".


 
وحددت لجنة الترشيحات، المنصبة يوم أمس الإثنين، مباشرة بعد أشغال الجمعية العامة العادية، برئاسة رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي، الفترة الممتدة من 6 إلى 9 أفريل على الساعة منتصف الليل، كآخر أجل لإيداع ملفات الترشح.

ومعلوم، أن أعضاء الجمعية العامة، كانوا قد صادقوا بالأغلبية على الحصيلتين المالية و الأدبية لسنة 2020 بالإضافة إلى الميزانية المتوقعة لسنة 2021 .

وبالإضافة إلى عمار بهلول، أعلنت أسماء أخرى عن نيتها في الترشح لرئاسة الاتحادية، من بينها وليد صادي ومحمد المورو فيما لم يستبعد اللاعب الدولي السابق عنتر يحيى إمكانية الترشح.
وفي هذا الاطار كتب معلق قنوات بين سبورت القطرية حفيظ الدراجي التدوينة التالية ، محذرا من انتخاب عمار بهلول خلفا لخير الدين زطشي.

"
"تغيير الواجهة والمحل معا وإلا الإفلاس ..
يبدو أننا نتوجه نحو سيناريو تغيير الواجهة بمنع زطشي من الترشح والاحتفاظ بمحيطه الرديئ الذي تسبب في كل المهازل والفضائح التي عرفها الاتحاد الجزائري ، والتي يراد لها أن تستمر بتعيين عمار بهلول رئيسا للاتحاد بقوة التحايل و التزوير والترهيب من خلال تركيبة لجنة الترشيحات والمساومات التي يتعرض لها أعضاء الجمعية العمومية الذين وافقوا على الحصيلة الأدبية والمالية للرئيس السابق ولم يقدروا على الدفاع عنه واعادة ترشيحه مادامت حصيلته إيجابية !!


على المرشحين المحتملين لرئاسة الفاف رفض المشاركة في مهزلة مبرمجة مسبقا للاستمرار في اختطاف الكرة الجزائرية، وعلى السلطات العمومية تحمل مسؤولياتها وتصحيح الخروقات القانونية بسرعة، لمنع سيناريو كارثي ستكون له تداعيات سلبية على البيت الكروي والمنتخب الجزائري ..


في هذه الحالة بقاء زطشي أفضل من استمرار عمار بهلول ومحيطه الذي سيعيدنا عقودا إلى الوراء عندما كانت الرداءة والغباء والجهل والفساد هي العوامل التي تصنع رؤساء اتحادية الكرة.
 



إقرأ أيضاً