الحكم الدولي السابق محمد بن حسانة: ليست لي أي اتصالات بهيئة النجم وأفضل الابتعاد عن كل التجاذبات القائمة.


الأحد 4 مارس 2018 - 12:13

قال محمد بن حسانة الحكم الدولي السابق اليوم الأحد 4 مارس 2018 في تصريح لنسمة بأنه يعد أحد ضحايا منظومة الفساد في الكرة التونسية والتي فرضت عليه اعتزال التحكيم قبل بلوغه السن القانونية، لأنه رفض التلاعب بنتيجة مباراة اتحاد تطاوين وأمل جربة التي أقيمت سنة 2015، مؤكدا ما أوردته صحيفة ''آخر خبر'' على لسانه بأن زميله الحكم الدولي المساعد يامن الملولشي كان أحد المحرضين على التلاعب وتغيير نتيجة المباراة المذكورة.

وأوضح بن حسانة بأنه على الرغم من المظلمة التي سلطت عليه، من خلال شطبه من القائمة الدولية دون موجب حق إلا أنه آثر الابتعاد عن المشهد الكروي إيمانا منه بأن الرياضي أبعد ما يكون عن أروقة المحاكم وصخبها.
أما بخصوص إمكانية انضمامه إلى الحرب التي يشنها النجم الساحلي ضد ''منظومة'' الفساد فقال بن حسانة: إنه لم يتلق أي اتصال من هيئة رضا شرف الدين كما لم يسع إلى الاتصال بها، مفضلا في هذا الإطار أن يكون بمنأى عن كل التجاذبات القائمة معربا عن أمله في أن تفلح هذه الحملة في تطهير ما علق بالكرة التونسية من تجاوزات، على أن يكون لكل حادث حديث في صورة حدوث مستجدات، مشيرا إلى أنه لا يعلّق على فرضيات لم تتجسم على أرض الواقع.