النادي الإفريقي: محاولات فاشلة لقرصنة حملة"الاسماسينغ".. وقريبا الكشف عن الحصيلة النهائية


الأربعاء 28 فبراير 2018 - 18:26

لا تزال حملة "الاسماسينغ" الخاصة بإعادة إحياء مركب المرحوم منير القبايلي التي أطلقها النادي

الإفريقي متواصلة حيث ينتظر أن تغلق أسبوعها الثالث يوم الأحد المقبل.
ورغم استمرار الحملة إلا أن الهيئة التسييرية للأحمر والأبيض توقفت عن مدّ الأحباء بكشف يومي عن مداخيل الإرساليات حيث توقف العداد عند 450 ألف دينار قبل انطلاق دربي العاصمة يوم 18 فيفري الجاري أي قبل نحو 10 أيام.
غياب الرقم الصحيح جعل أحباء نادي باب الجديد يتساءلون عن المسألة لاسيما مع اهتمامهم البالغ بالسعي إلى تحقيق الأهداف التي رسمتها الهيئة التسييرية.
وبحسب مصادر خاصة بموقع "نسمة سبور" فإن حملة الإرساليات تعرّضت إلى محاولات قرصنة لإفشال المشروع خصوصا مع الإقبال الكبير لأنصار الأحمر والأبيض الذي هبّوا لنداء الهيئة للإسهام معها في المشروع الإصلاحي للمركب.
ذات المصادر أفادتنا أنّ "السرفور" الذي تم تخصيصه للإرساليات تعرّض إلى محاولات قرصنة وتشويش عبر عدة أساليب والهدف وحيد هو إفشال مشروع النادي الإفريقي لكن تمّ التصدّي لهذه المحاولات البائسة حماية لمصالح الفريق.
إلى ذلك تؤكد مصادر "نسمة سبور" أن الهيئة التسييرية للأحمر والأبيض نجحت بالتعاون مع الشركة الوسيطة وأيضا مشغلي الهاتف الجوال الثلاثة في إفشال محاولات القرصنة وحماية مشروع الإرساليات على أن يعود الإعلان اليومي عن أرقام بشكل عادي في غضون 48 ساعة على أقصى تقدير.