في انتظار الإعلان الرسمي عن إقالة فيلود: زياد الجزيري على صفيح ساخن


الاثنين 23 أكتوبر 2017 - 20:02

تأكد بصفة تكاد تكون رسمية أن يتخلى النجم الرياضي الساحلي عن

مدربه الفرنسي هيبار فيلود بعد الهزيمة المذلة أمام الأهلي المصري مساء أمس بسداسية كاملة.
إقالة فيلود باتت منتظرة بين اللحظة والأخرى خصوصا بعد انحنى فريق جوهرة الساحل بصورة مذلة أمام الأهلي وهو ما لم يستسغه الجميع بما أن تاريخا حافلا بالإنجازات تم التلاعب به على أرضية ملعب برد العرب بالإسكندرية.
الغضب كان كبيرا في الساحل وتجاوز أحيانا حدود المعقول وهو أمر منطقي فالنجم الساحلي الفريق التونسي الأكثر تتويجا قاريا لا يمكن أن ينهزم بنصف دستة من الأهداف.
ولأن الهزيمة كانت أثقل من أن يقع استيعابها بدأ الحديث على نطاق واسع حول إمكانية أن يلقى المدير الرياضي زياد الجزيري نفس مصير هيبار فيلود خصوصا أنه لم يقدر على أن يضمن للفريق انتدابات قيّمة تضمن للنجم الإشعاع اللازم محليا وقاريا.
الجزيري أخفق في عديد الملفات وخاصة في انتداب معوض لفرانك كوم بما أنّ جاك مبي لم يقدر على افتكاك مكان له بين الأساسيين كما أنه فشل في إيجاد لبديل لبغداد بونجاح أو منافس جدي للبرازيلي أكوستا.
وفي الدفاع عانى الفريق كثيرا لإيجاد بديل لعمار الجمل وحتى التعاقد مع المالي كوناطي لم يكن بالتوفيق اللازم وهو ما جعل الإطار الفني يحيله إلى صفوف العناصر البديلة يوم أمس أمام الأهلي.
زياد يبقى رقما صعبا في الكرة التونسية وخاصة في فريق جوهرة الساحل وهو ما يجعل الأخبار المتداولة حول التخلي مجرد توقعات بنيت على فشله في عديد الملفات لكن الثابت والأكيد أن النجم الساحلي بحاجة إلى رجّة قوية ليستعيد مكانته الطبيعية وصورته الاعتبارية بعد فضيحة الاسكندرية.