بعد قرابة الموسم: مسؤولو ''الهمهاما'' يكتشفون خيوط المؤامرة التي حكمت عليهم بالنزول إلى الرابطة الثانية


الاثنين 19 فبراير 2018 - 18:09

توصل مسؤولو نادي حمام الأنف في الفترة الأخيرة إلى بداية أدلة تفيد بوجود شبهة تلاعب أواخر الموسم الماضي، دفع ثمنها الفريق باهظا بالتدحرج إلى الرابطة الثانية.

أصابع الاتهام بدأت تتجه إلى بعض اللاعبين السابقين بالفريق ومسيرين من أندية أخرى تم الاتفاق فيما بينهم على التخاذل في لقاءات مرحلة تفادي النزول ، وعلى الرغم من البداية الطيبة لنادي حمام الأنف في تلك البطولة المصغرة، إلا أنه سرعان ما انهار وحكمت عليه الهزيمة أمام فريق الضاحية الشمالية مستقبل المرسى في الجولة الختامية على ملعبه، بالعودة إلى الرابطة الثانية بعد 17 موسما متتاليا في الرابطة الأولى.
يذكر أن مستقبل المرسى انحدر بدوره إلى الرابطة الثانية عقب انهزامه في مباراة ''الباراج'' مع نادي أولمبيك مدنين بهدفين دون رد، لتعرف بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم لأول مرة في تاريخها غيابا متزامنا لفريقي الضاحيتين الشمالية والجنوبية. 
هذا ولا تزال المساعي جارية من أجل تحصيل أدلة أكثر متانة لإثبات شبهة التخاذل والتلاعب بالميثاق الرياضي التي لم تذهب ضحيتها فقط ''الهمهاما'' بل أندية رافقتها إلى بطولة الدرجة الثانية.