حاتم الطرابلسي: "الجاهزية البدنية و النفسية للاعبين ضرورية في المونديال.. ومنتخب انقلترا 1998 اقوى من منتخبها الحالي"


السبت 17 فبراير 2018 - 16:53

سيلعب المنتخب التونسي لكرة القدم مباراته الافتتاحية في الدور الاول من المونديال الروسي أمام إنجلترا التي سبق لتونس أن واجهتها في مونديال فرنسا 1998 وخسر المنتخب الوطني يومها المباراة في ملعب فيلودروم بمرسليا بنتيجة هدفين لصفر سجلهما شيرر وسكولز .

وستتكرر المواجهة بين المنتخبين مرة أخرى بعد عشرين عاماً.

وقال الظهير الايمن الدولي التونسي السابق حاتم الطرابلسي في حديث لموقع (فيفا كوم) مسترجعا ذكريات لقاء المنتخب التونسي مع نظيره الانقليزي ً " رغم أن التحضيرات كانت جيدة قبل البطولة إلا أننا لم نقدم مستوى جيد في المباراة وخسرناها بثنائية، فمنتخب إنجلترا كان يملك إمكانيات كبيرة وأسماء لامعة على غرار ديفيد بيكهام وآلان شيرر وسول كامبل وبول سكولز، فمستواهم كان كبيراً عكس المنتخب التونسي الذي كان يملك لاعبين مميزين لكن ليس بمستوى الإنجليز، لكنها مباراة سمحت لنا بالاحتكاك مع المستوى العالي وساعدتنا كثيراً في بقية مشوارنا كلاعبين."

ورغم أن منتخب إنجلترا كان من أقوى المنتخبات في تلك الفترة فان المنتخب التونسي صمد 42 دقيقة قبل أن يتلقى الهدف الأول الذي سجله آلان شيرر، ويقول حاتم في تصريحه عن الشوط الأول "على مستوى الدفاع كانت تونس قوية، ولكن دخلنا المباراة نخشى من المنافس لأننا سنواجه منتخب كبير ومشهور، وهذه الأمور تصنع الفارق في المباريات، ربما كانت مشكلة ثقة في النفس قبل بداية المباراة."

ويرى حاتم الطرابلسي أن كرة القدم الإنجليزية تغيّرت كثيراً مقارنة بسنة 1998، وحتى منتخب" الأسود الثلاثة" لم يعد ذلك المنتخب الذي يملك لاعبين كبار يلفتون الأنظار، حيث صرح قائلاً "هنالك فارق كبير بين منتخب إنجلترا 1998 والمنتخب الحالي، وقت ذاك كانوا يملكون لاعبين كبار وفي جميع المراكز، عكس المنتخب الحالي الذي لا يصل إمكانيات منتخبهم قبل عشرين سنة، رغم أنهم يملكون لاعبين جيدين حالياً وتركيزهم كبير فوق الميدان."

ولا يرى الطرابلسي حسب تصريحه لموقع (فيفا) أن الاختلاف يكمن فقط في المنتخب الإنجليزي، بل ان ذلك مطروح في اللعبة الأكثر شعبية في العالم بشكل عام، حيث قال "كرة القدم تغيرت في الحقيقة ولا يمكن مقارنة جيل سابق بالجيل الحالي، خاصة من ناحية المهارة الفنية، لأن إنجلترا كانت تملك لاعبين مهاريين مثل ستيف ماكمانامان وعدة أسماء لامعة عكس الجيل الحالي الذي أرى أن قيمة اللاعبين من الناحية الفنية أقل بكثير من ذي قبل، وحتى سابقاً كان التنافس كبيراً في كل البطولات عكس الفترة الحالية."

وبعد عشرين عاماً من مواجهة تونس وإنجلترا، سيتبارى المنتخبان من جديد يوم 18 جوان على ملعب فولجوجراد في اطارالدور الاول لمونديال روسيا 2018، ويرى الطرابلسي ان العناصر الدولية مدعوة الى تجاوز الحاجز النفسي قبل المباريات وأن يكون اللاعبون حاضرين ذهنياً وبدنياً فوق الميدان مع ضرورة التحضير الجيد لخوض كأس العالم سواء بدنياً أو فنياً."

وبنبرة واقعية قال الطرابلسي ً "لا يمكن أن نحلم أكثر من إمكانياتنا، وقعنا في مجموعة تضم كل من إنجلترا، بلجيكا وبنما، فحتى منتخب بنما ستكون مواجهته صعبة جداً. علينا اللعب بحسب إمكانياتنا، فإذا جاءت النتائج فمرحبا بها، وإذا لم تأت فيجب أن نقدم عرضاً يليق بسمعة كرة القدم التونسية التي عرفت التأهل إلى كأس العالم أربع مرات من قبل فضلاً عن تتويجنا بكأس الأمم الأفريقية."

يذكر ان حاتم الطرابلسي كان من أبرز اللاعبين التونسيين، ولعب الظهير الأيمن في صفوف النادي الصفاقسي قبل أن يحترف في أوروبا، ولعب لنادي أياكس أمستردام الهولندي قبل الانتقال إلى مانشستر سيتي الإنجليزي وانهى مشواره في الهلال السعودي، كما كان من اللاعبين الذين ساهموا في تتويج تونس بكأس الأمم الأفريقية الوحيدة سنة 2004. ويشغل في السنوات الاخيرة معلقا باحدى القنوات التلفزية العربية.