بين الكلاسيكو والدربي: هل ينجح الترجي في استعادة بريقه من بوابة أقرب منافسيه؟


الأربعاء 14 فبراير 2018 - 13:39

يواجه الترجي الرياضي التونسي غدا الخميس 15 فيفري 2018 انطلاقا من الساعة الثانية ظهرا ضيفه النجم الرياضي الساحلي على أرضية الملعب الأولمبي برادس لحساب مباراة مؤجلة من الجولة الخامسة إياب للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم بإدارة الحكم كريم الخميري.

مباراة الغد ستكون حاسمة لزملاء القائد خليل شمّام بالنسبة لباقي مشوار البطولة إضافة لمعنويات اللاعبين قبل مواجهة النادي الإفريقي الأحد القادم لحساب الجولة السادسة، مواجهتان ستحددان مستقبل الفريق في ظلّ الأجواء المشحونة التي عرفها الأحمر والأصفر بعد الانسحاب من مسابقة الكأس وحادثة اقتحام الجماهير للحصة التدريبية الأولى للمدرب الجديد خالد بن يحي على أرضية الشادلي زويتن خاصة أن الجماهير لن تغفر أي عثرة جديدة للفريق بعد الانسحاب من الدور السادس عشر لكأس تونس.

وتعول إدارة وجماهير الترجي على مواجهتا الكلاسيكو والدربي لحسم لقب البطولة بنسبة كبيرة واستعادة الأجواء الإيجابية قبل خوض إياب الدور التمهيدي الأول لدوري الأبطال أمام نادي الوئام الموريتاني خاصة أن الفوز في المباراتين من شأنه إلجام الذين شككوا في قدرات لاعبي باب سويقة بعد الفترة السلبية التي مروا بها مما دفع برئيس الهيئة المديرة حمدي المدب إلى إقالة كل من البنزرتي وتعويضه بالكبير الذي أقيل بدوره ليخلفه بن يحيي.

وقد تُمثل الخسارة في إحدى المواجهتين خاصة لقاء الدربي الضربة القاصمة التي ستعصف بآمال جماهير الترجي وهيئته بالنظر إلى تأثير نتيجة لقاء الأجوار عادة على أجواء الفريق في حالتي الفوز والهزيمة.

كما تعني الهزيمة في إحدى المواجهتين أو التعثر في كليهما اقتراب ثلاثي الملاحقة على مستوى أعلى الترتيب خاصة أن المواجهتان ستجمعان الفريق بملاحقيه المباشرين وهو ما من شأنه التقليص من حظوظ الفريق في الحفاظ على لقبه أو المراهنة على المركز الثاني المؤهل إلى دوري الأبطال الموسم القادم.

من جهته يدرك المدرب خالد بن يحي أن حسم مواجهتا الكلاسيكو والدربي سترفعان من أسهمه بعد غيابه لفترة طويلة عن الميادين إضافة إلى جعله يعمل في ظروف طيبة والتحضير جيدا لباقي مشوار دوري الأبطال الذي يمثل الهدف الأساسي لجماهير الترجي عامة ولحمدي المدب خاصة.

يذكر أن الترجي يحتل المركز الأول برصيد 41 نقطة على بعد ثمان نقاط من النجم الساحلي والنادي الإفريقي والنادي الصفاقسي قبل سبعة جولات من نهاية السباق.