الكلاسيكو والدربي ودوري الأبطال: 4 مباريات مصيرية تهدد استمرار المنذر الكبير مع الترجي


الاثنين 5 فبراير 2018 - 18:36

بعد أجروا اليوم الاثنين 5 فيفري 2018 حصة لإزالة الإرهاق يركن لاعبو

الترجي الرياضي يوم غد الثلاثاء إلى راحة خاطفة لالتقاط الأنفاس والاستعداد لخوض مراطون من المباريات في غضون 11 يوما بين السبت 10 فيفري والأربعاء 21 من نفس الشهر.
نادي باب سويقة سيكون خلال 10 أيام أمام تحديات صعبة حيث سيتنقل إلى موريطانيا لملاقاة نادي الوئام في إطار ذهاب الدور الأول من دوري أبطال إفريقيا يوم 10 فيفري ثم سيستضيف النجم الرياضي الساحلي يوم 14 فيفري قبل أن ينزل ضيفا على الجار النادي الإفريقي يوم 18 فيفري ليكون مسك الختام استضافة نادي الوئام الموريطاني في إياب الدور الأول من المسابقة القاريّة يوم 21 فيفري.
11 يوما وأربعة مواعيد حاسمة سيكون خلالها الأحمر والأصفر وخاصة إطاره الفني أمام حتمية ضمان التأهل في المسابقة القارية وتحقيق نتائج ايجابية أمام الغريمين ليتوال والإفريقي.
الوضعية تبدو صعبة خصوصا أن الفريق غرق في أزمة نتائج مع استئناف النشاط بما أنه تعثر مرتين بالتعادل في ثلاث مقابلات في البطولة كما انسحب منذ الدور الأول لكأس تونس لأول مرة منذ 30 سنة وهو ما يجعل التدارك أمرا مطلوبا رغم صعوبة المهمة.
نادي باب سويقة سيحاول تعبيد طريق التأهل في المواجهة الأولى أمام الوئام الموريطاني قبل أن يلاقي فريق جوهرة الساحل في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين خصوصا مع تقليص أبناء ماضوي للفارق في الترتيب في حين يبقى الدربي مباراة فوق كل الحسابات.
ويأمل أحباء الأحمر والأصفر أن يصل الفريق إلى مباراة العودة أمام الفريق الموريطاني والفريق قد حقق النتائج المرجوة في لقاءاته الثلاثة الأخرى حتى يستعيد الفريق توازنه المفقودة مع العودة من "التراف".
المنذر الكبيّر ورث تركة ثقيلة عن فوزي البنزرتي ولكنه دفع بشكل واضح فاتورة تربّص المنتخب في قطر بما أنّه افتقد لخدمات لثمانية أساسيين علاوة عن لاعبين مهمين مع المنتخب الأولمبي في نفس الفترة وهما منتصر الطالبي ومحمد أمين المسكيني.
الكبيّر لم يتمكن من إجراء أيّة تعديلات فنية أو تكتيكية على الفريق في ظل تتالي المباريات وعليه فإنّ مصيره بات على المحك وإن لم ينجح في اختباري القمة أمام النجم الساحلي والنادي الإفريقي فإنّه قد يعرف مصير فوزي البنزرتي ذلك أن الترجي لا يمكن أن يعيش دون نتائج إيجابية وخاصة في المواعيد الكبرى.