بعد طرد داود: الجريء يرفض تجنيس كوليبالي.. ويوجه رسالة مضمونة الوصول إلى معلول!؟


الاثنين 5 فبراير 2018 - 17:25

أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم عن تخلّيها تلقائيا عن ملف تجنيس لاعب الترجي الرياضي

فوسيني كوليبالي لأسباب وصفتها بالرياضية نافية أن تكون وزارة العدل هي من رفضت تجنيس اللاعب.
تأكيد يأتي بعد 24 ساعة من إعلان الجامعة التخلّي عن المدرب نادر داود واستبعاده من الإطار الفني للنسور.
قراران يبدو الخيط الرابط بينهما هو الغضب من الناخب الوطني بما أن محيط رئيس الجامعة يؤكد أن وديع الجريء في قمة السخط من خيارات وتصرفات نبيل معلول.
الجريء وصلته تقارير مفصّلة عن التجاوزات التي حدثت في تربص الدوحة أين عربد السماسرة واستباحوا حضيرة النسور بالإضافة إلى فشل الخيار من الناحية الرياضية في ظل طول فترة التربص وغياب الوديات وهو ما جعّله يغيّر من مواقفه تجاه صديق الأمس.
وبحسب مصادر من داخل "البيت الجامعي" فإن قرار التخلّي عن نادر داود لم يكن لجرم اقترفه هذا الفنّي وإنما هي رسالة مضمونة الوصول إلى نبيل معلول نفسه بأن مساهمته في الترشح إلى نهائيات كأس العالم لا تعني أنه يملك "كارت بلانش" حتى يتلاعب بالمنتخب كما يريد.
وبعد داود جاء الدور على كوليبالي ذلك أن أغلب الرياضيين في تونس على قناعة بأن الفيل الايفواري ليس أفضل من العناصر المحلية أو حتى بعض الأسماء المهاجرة على غرار راني خضيرة وإلياس السخيري اللذين حصلت الجامعة على موافقتهما للانتماء إلى المنتخب التونسي.
الجريء يعتقد أن خيار التجنيس لكوليبالي كان لغايات أخرى غير الرياضيّة لكنه جارى مدربه إلى النهاية قبل أن ينقلب عليه في المنعرج الأخير بغاية دعوته إلى تعديل الرمي وإلا فإن قرار الإقالة يبدو جاهزا بحسب تأكيدات مصادر مقربة من الرجل الأول في الجامعة..