علاوة عن طول فترة التربص: غياب الوديّات يرفع من حدّة التساؤلات حول الجدوى من تنقل النسور إلى قطر؟


الجمعة 5 يناير 2018 - 19:06

لليوم الثالث على التوالي يتابع المنتخب الوطني التونسي تربّصه بالعاصمة القطرية الدّوحة الذي ينتهي يوم 18 جانفي

الجاري وقد تقرّر رسميا أن يوجه النسور بعد غد الأحد فريق الدحيل القطري الذي يضم في صفوفه اللاعب الدولي التونسي يوسف المساكني.
تربص المنتخب المطوّل لا يزال يسيل الكثير من الحبر خصوصا أنّ طول مدّته كان مزعجا للاعبين وأيضا لأنديتهم خصوصا أن الناخب الوطني نبيل معلول قد استحوذ على فترة تحضيرات الأندية وأجبر اللاعبين على قطع عطلتهم الشتوية.
معلول لم يمهل الأندية للاستفادة من لاعبيها بما أن البطولة ستستأنف نشاطها بعد يومين من نهاية تربّص قطر وهو ما يطرح عدّة نقاط استفهام عن مدى استفادة المنتخب الوطني التونسي من تربّص سيعود بالمضرّة على الأندية.
ومن بين ألغاز تربّص قطر هو أن النسور سافروا إلى الدوحة دون برنامج واضح ناهيك أن أوّل مباراة وديّة تمّ تأكيدها اليوم أي بعد ثلاثة أيّام من انطلاق التربّص في حين جاء اعتذار منتخب الكويت عن قبول المطلب التونسي لإجراء مباراتين وديتين ليزيد الطّين بلّة.
القائمة التي اختارها نبيل وتناقض تبريراته لاستدعاء بعض الأسماء وتجاهل أخرى مع غياب البرمجة الواضحة عاد ليثير التساؤلات في الأوساط الرياضية عن الوجهة التي يقودنا باتجاهها معلول قبل مشاركة مونديالية ستكون صعبة للغاية في وجود منتخبات بقيمة أنقلترا وبلجيكيا.