إيكهارت كرواتزن مدرب النادي الصفاقسي والمنتخب سابقا: يورغن كلوب تلميذي وسيدرب يوما مانشستر يونايتد


الأحد 15 أكتوبر 2017 - 23:22

قال الالماني ايكهارت كراوتزن

(درب النادي الصفاقسي في بين مواسم 97 و99 تخللتها تجربة خاطفة مع ساو باولي الالماني) بالإضافة إلى المنتخب الوطني في تصفيات مونديال 2002 خلفا للراحل فرانشيسكو سكوليو، في تصريح لصحيفة "صن" الانقليزية إنه تحدث ذات مرة مع السير أليكس فيرغسون المدرب الشهير لنادي مانشستر يونايتد يوما وقال له إن يورغن كلوب سيدرب يوما الشياطين الحمر ويكون على خط تماس ملعب الاولترا فورد. 
وذكر كراوتزن بأنه كان معجبا بشخصية يورغن كلوب منذ أن كان مدربه بنادي ماينز الالماني في أواسط التسعينات وكان يتكهن له بمستقبل تدريبي واعد، بالنظر إلى اصراره الكبير على الفوز ورسومه التكتيكية التي تعتمد الضغط العالي على المنافس. 
وأضاف ايكهارت كراوتزن بأن كلوب تلميذه النجيب ومنذ أن كان لاعبا كان يتوق إلى حجز مكان له في البريميرليغ الانقليزية، وهاهو يحقق حلمه مع نادي ليفربول الذي يملك قاعدة جماهيرية تعرف بحماسها الكبير وعدم تخليها عن فريقها مهما كانت النتائج. 

من باب الجديد إلى باب الجبلي...
الطريف أن كراوتزن حلّ ذات خريف من سنة 1996 للتفاوض مع النادي الإفريقي لتدريبه خلفا للفرنسي جون سيرافان، لكن فوز الإفريقي أنذاك بهدفين لهدف واحد على النجم الساحلي مدد إقامة سيرافان الذي أقيل في مرحلة موالية وعوضه فوزي البنزرتي الذي شرع في تدريب النادي الصفاقسي لمدة أسبوع واحد، وبفرار البنزرتي وجدت هيئة النادي الصفاقسي ضالتها في كراوتزن، الذي قاد الفريق إلى نهائي كأس تونس والاحراز على أول لقب قاري يدخل إلى خزائنه (كأس الاتحاد الإفريقي على حساب جان دارك السنيغالي ب3 أهداف دون مقابل).

تجربة خاطفة مع المنتخب...
وفي سنة 2001 تعاقدت الجامعة التونسية لكرة القدم برئاسة خالد صانشو أنذاك مع كراوتزن لتدريب المنتخب خلفا للايطالي الراحل فرانشسكو سكوليو الذي اختار الرحيل إلى جنوة الايطالي، ولم يعمر كراوتزن طويلا إذ سرعان ما تعاقدت الجامعة فيما بعد مع الفرنسي هنري ميشال.
ويعمل كراوتزن محاضرا معتمدا من قبل الفيفا بالاضافة إلى اشرافه على مركز لتكوين الشبان بالصين منذ اعتزاله التدريب قبل 10 سنوات.