باستثناء ناديين فقط: الرابطة الثانية تتهدد فرق الرابطة الأولى


الخميس 28 ديسمبر 2017 - 12:29

أكدت صحيفة ''الأخبار'' في عددها الصادر اليوم الخميس 28 ديسمبر 2017 أن الجامعة أسعفت 12 فريقا بالبقاء في الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، جراء العجز الرهيب في ميزانياتها والذي لم يحل دون مواصلتها للانتدابات. 

إذ بلغت ديون النادي الإفريقي على سبيل المثال تجاه اللاعبين الأجانب 5 ملايين دينار وهو ما كلفّه خسارة خدمات الجزائريين مختار بالخيثر وابراهيم الشنيحي بسبب عدم حصولهما على مستحقاتهما، وما لذلك من تبعات قانونية أمام لجنة النزاعات بالفيفا لاحقا، أما النادي الصفاقسي فكان عرضة للمنع من الانتداب لفترتين بقرار من المحكمة الرياضية الدولية، ويطالبه البرتغالي باولو دوارتي ومساعده البوركيني نارسيس بأكثر من مليار من المليمات التونسية. 
كما تلقى مستقبل قابس مراسلة من الاتحاد الدولي بضرورة دفع مستحقات لاعب إفريقي أو التعرض لخصم 6 نقاط من رصيده في البطولة، شأنه في ذلك شأن النادي البنزرتي. 
المفارقة أن الأندية التونسية على الرغم من ميزانياتها التي تشكو العجز فإنها لم تغلق باب الانتدابات، على الرغم من سن قانون يفرض على كل الأندية إيداع تقاريرها المالية وبطاقات خلاص اللاعبين، (جلسة 13 أوت 2017 الفارط) إلى جانب تسقيف الأجور بعد أن عرفت البطولة إلى وقت قريب مضاربات غير مسبوقة للفوز بخدمات بعض اللاعبين. 
يذكر أن نادي باستيا الفرنسي كان عرضة للانزال إلى الرابطة الثانية بعد أن عصفت به أزمة مالية خانقة، أما نادي ليل فسلطت عليه الرابطة الفرنسية يوم 12 ديسمبر 2017 عقوبة المنع من الانتداب بعد أن تجاوزت ديونه السقف المسموح به ولم يجد مسؤولو ليل من بد سوى احترام القرار الصادر.