النسور الخضراء تكرر هفوة الرأس وغرامات للأزوري والفيل الايفواري والفهد الكونغولي


الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 13:20

قررت لجنة التأديب بالاتحاد الدولي تسليط جملة من العقوبات والغرامات ضد الاتحادات المحلية للمنتخبات المشاركة في الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال الروسي.

العقوبة الأثقل كانت من نصيب النسر الأخضر النيجيري الذي فقد قصب السبق في التأهل إلى المونديال بالعلامة الكاملة ودون هزيمة، لفائدة المنتخب التونسي الذي حافظ أيضا على سجله التأديبي خاليا من العقوبات باستثناء توبيخ جراء ما قامت بعض الجماهير في مباراة ليبيا ببولوغين الجزائرية يوم 11 نوفمبر 2016. 
تكرار هفوة الرأس الأخضر...
مرة أخرى يثبت الاتحاد الدولي أنه لا يهمل شاردة ولا واردة ويعرف الوضعية التأديبية لأي لاعب بكل منتخب. 
الفيفا تعهد سابقا بملف لاعب من الرأس الأخضر في 2013، شارك وهو تحت طائلة العقوبة أمام المنتخب التونسي، وعلى الرغم من فوز القروش إلا أن الفيفا لم تتردد في هزمهم جزائيا (2/0) ومنح بطاقة العبور للمنتخب التونسي، دون الحاجة إلى تقديم احتراز كما هو معمول به في البطولة التونسية. 
هذه المرة ارتكبت نيجيريا ذات الخطأ فكان الفيفا بالمرصاد ليغرم اتحاد النسور الخضر ب6000 فرنك سويسري ( ما يفوق 15 ألف دينار تونسي) والهزم جزائيا (3/0) أمام الجزائر. 
غرامات عابرة للقارات...
الفيفا غرّم أيضا الاتحاد الكونغولي ب25 ألف فرنك سويسري (قرابة 65 ألف دينار تونسي)، أما غينيا فكانت غرامتها 7500 فرنك إلى جانب التوبيخ، في القارة السمراء شمل الغرامات أيضا كلا من الفيل الايفواري وأسود التيرنغا السنيغالية لسوء سلوك الجماهير وتعطيل ضربة بداية المباراة ومخالفة لوائح الاتحاد المتعلقة بسلامة الجماهير. 
الازوري الايطالي الغائب الابرز كان نصيب غرامة ب10 آلاف فرنك وضعفها لليونان وثلاثة أضعاف لكرواتيا، أما الدنمارك فلم تتجاوز خطيتها المالية 5000 فرنك.