تحكيم: ملتقى ناجح لحكام النخبة عكرته المشادات مع بركات


الخميس 12 أكتوبر 2017 - 12:05

أشرف ليم كي شونغ الحكم  الدولي السابق والمحاضر لدى الاتحاد الإفريقي على اختتام ملتقى حكام النخبة التونسيين الذي استمر لثلاث أيام بمقر الجامعة التونسية لكرة القدم. 
 

حيث تمر التركيز على نقطة التمركز وإعادة التمركز سواء بالنسبة للحكام أو الحكام المساعدين نظريا وتطبيقيا.
 فيما يتعلق بالإعلان عن حالات التسلل أو تلك المتعلقة بالكرات التي تحوم بشأنها الشكوك بخصوص تجاوزها للخط النهائي للمرمى من عدمه. 
ليم كي شونغ موريسي من أصول صينية كان له حضور لافت في مشواره التحكيمي على غرار النسخة الأولى من بطولة القارات سنة 1992 التي توج بها المنتخب الدنماركي والألعاب الأولمبية لسنة 1992 ونهائيات كأس العالم 1998 بفرنسا وأمم إفريقيا 1994 ببلادنا، فضلا عن اللقاء الشهير الذي جمع الترجي بالزمالك المصري يوم 17 ديسمبر 1994 في إطار إياب الدور النهائي للبطولة الإفريقية للأندية البطلة (رابطة الأبطال الإفريقية في تسميتها الحالية) وفوز الترجي 3/1 (ثنائية للمرحوم الهادي بالرخيصة). 
مشادات مع بركات...
عرف الملتقى مشادة كلامية بين الحكم كريم الخميري وجمال بركات رئيس لجنة التعيينات بالإدارة الوطنية للتحكيم.
الخميري بدا غير راض على تجاهله من قبل اللجنة خاصة وأن حضوره في الرابطة الأولى يقتصر إلا على المباريات الساخنة. 
فيما شهد الملتقى غياب الحكم المساعد مروان السعد، ويبدو أن هذا الأخير مستاء جدا من استبعاده من القائمة الدولية لسنة 2018. 
تململ بخصوص المستحقات
موضوع ثان لازال يشغل بال قضاة الملاعب وهو عدم حصولهم على مستحقاتهم منذ جانفي 2015 (لم يقع خلاص إلا حكام الرابطة الأولى) وهي مستحقات متعلقة بمباريات الكأس والرابطة الثانية والأقسام السفلى.
والأكيد أن ترشح المنتخب للمونديال مؤجل التنفيذ وحصول على منحة مالية معتبرة من شأنه حلحلة الموضوع الذي تطلب صبرا طويلا.