هفواتهم تكررت ولياقتهم البدنية ضعيفة : من منح الشارة الدولية لبوعلي والمالكي؟


الجمعة 8 فبراير 2019 - 11:34

تكررت في الأونة الأخيرة الهفوات والأخطاء التحكيمية من قبل الثنائي محرز المالكي ويسري بوعلي ،الشيئ الذي دفع عدة نوادي إلى الإعتراض عن تعيينهما، والغريب في الامر أنهما حكمان دوليان .

وبالعودة إلى مستوى هذا الثنائي خلال الموسم الفارط ، نجد الأخطاء الكارثية المرتكبة من طرفهما على غرار مباراة ترجي جرجيس وإتحاد بن قردان التي أدارها يسري بوعلي والتي إنتهت في أروقة منطقة الامن بجرجيس . دون نسيان لقاء الترجي ونجم المتلوي في ملعب رادس الموسم الفارط وكل ما خلفه من إحتجاجات كبرى ، يكافئ هذا الحكم في الأخير ويرشح للقائمة الدولية على حساب بقية زملائه المجتهدين على غرار أمير لوصيف وأسامة رزق الله وغيرهم ...
الشيئ نفسه في خصوص الحكم محرز المالكي ، الذي قاد اللقاء الشهير بين إتحاد تطاوين والنادي البنزرتي ، والذي إنتهى بقطع الطرقات وإحتجاجات ليلية بمدينة بنزرت .دون نسيان اللقاء الـأخير بين إتحاد بن قردان وهلال الشابة والذي جابت صوره عدة قنوات تلفزية عربية ، في مهزلة تحكيمية لم يعرف لها مثيل .وبالعودة إلى جل الأخطاء المرتكبة من قبل هذا الثنائي ، نجد العامل البدني كان حاسما ، فضعف اللياقة البدنية لايسمح للحكام بإصدار القرارات الصحيحة .
الثابت والأكيد أن الشارة الدولية لهاذين الحكمين ستسيل الكثير من الحبر ، من قام بمنحهما أعدادا مميزة من راقبهما في الموسم الفارط ، لماذا غض المراقبون النظر عن أخطائهم ، كلها أسئلة تنتظر الإجابة من الإدارة الوطنية للتحكيم والمكتب الجامعي ؟