سنة كاملة على مأساة شابيكوينسي


الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 23:10

تداولت منذ سنة وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي في العالم بأسره نائبة سقوط طائرة الخطوط البوليفية حيث أعلنت يومها الشرطة الكولومبية أنَّ ما لا يقل عن 76 شخصًا لقوا حتفهم في حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل 81 شخصًا من بينهم لاعبوا فريق شابيكونسي البرازيلي لكرة القدم قرب مدينة ميديين شمالي كولومبيا،حيث كان النادي البرازيلي على موعد مع خوض مباراة ذهاب نهائي بطولة كلوب سود أميركانا، أمام فريق أتليتكو ناسيونال الكولومبي .

ومن بين الناجين آنذاك اللاعبون البرازيليون ألان روشيل وماركوس دانيلو وجاكسون فولمان، إلى جانب مواطنهم الصحفي رافائيل إنزي والمضيفة الجوية البوليفية تشيمينا سواريز. وعرف هذا الحادث أكبر عدد من الضحايا في حوادث كرة القدم المختلفة على مدار تاريخ اللعبة. حادثة جعلت العالم ومحبي الرياضة يتذكرون حوادث سابقة كارثة ميونخ سنة 1958 حيث سقطت الطائرة التي تقل بعثة مانشستر يونايتد عائدة من بلغراد بعد مواجهة الفريق ضد النجم الأحمر اليوغوسلافي (صربيا حاليًا) وأدت هذه الكارثة إلى وفاة 11 لاعبًا وإداريًا ونجا 20 شخصًا أبرزهم بوبي شارلتون.

وحادث منتخب زامبيا عام 1993 والذي تحطمت فيه طائرة اللاعبين المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لخوض مباراة تصفيات كأس العالم 1994 والتي أدت لوفاة 30 شخصًا في هذه الكارثة الجوية، كان من بينهم 18 لاعبًا.

E-MAIL

FACEBOOK