وجهان من قمة سوسة: مرعي ليتوال دون المأمول.. والأهلي افتقد إضافة معلول


الاثنين 2 أكتوبر 2017 - 18:05

انتهت قمة الملعب الأولمبي بسوسة بين النجم الرياضي الساحلي وضيفه الأهلي المصري ضمن نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا إلى انتصار فريق جوهرة الساحل بهدفين لواحد.

انتصار حمل بصمة اثنين من بين أبناء فريق جوهرة الساحل حيث كان علية البريقي مبادرا بهز شباك الشريف إكرامي قبل أن يفسد أمين بن عمر فرحة الأهلاوية بالتعادل عقب اختطافه لهدف الفوز،ولئن كان البريقي وبن عمر من بين نجوم القمة فإن بعض الأسماء الأخرى مرّت بجانب الحدث وخاصة الثنائي علي معلول الظهير التونسي للأهلي المصري وعمرو مرعي المهاجم المصري للنجم الساحلي.

مرعي ومعلول حازا الأضواء قبل بداية اللقاء خصوصا أن كل منهما كان مطالبا بإسقاط أبناء البلد حتى يسهم في توفق فريقه ويحقق مجده الذاتي لكنهما خالفا التوقعات وكانا خارج نطاق الخدمة،وعوّل النجم على مهاجمه المصري ليفك شيفرة دفاع الأهلي باعتبار أنه متعود على مواجهته في الدوري المصري كما أمل مدربه هيبار فيلود أن يكون أفضل معوض للمشاغب البرازيلي ديوغو أكوستا الغائب عن القمة بسبب عقوبة الإيقاف لكن النتيجة كانت أن مرّ بجانب الحدث ليضطر الفني الفرنسي لتعويضه بأمين الشرميطي.

مرعي النجم قدم أداء دون المأمول رغم اجتهاده البدني بما أنه لم يتحصل على أيّة فرصة جدية للتسجيل بالإضافة إلى أنه خسر أغلب الثنائيات مع مدافعي الأهلي.

على الجانب الآخر لم يكن علي معلول في يوم أكثر سعدا من المهاجم المصري فالظهير الطائر للنسور عجز عن التحليق في سماء أولمبي سوسة بعد أن ضرب عليه فيلود رقابة أصابت جناحيه وجعلته يصارع لتأمين رواقه قبل التفكير في معاضدة أجايي وأزارو ثنائي المقدمة في الأهلي.

الأهلي المصري الذي الاستعان قبل نحو أسبوع بقدرات معلول الهجومية ليحسم موقعة رادس أمام الترجي الرياضي لم يتمكن من الاستفادة منه بفضل ما فرضه عليه حمدي النقاز وأيمن الطرابلسي من رقابة مشددة شلت تحركاته وهو ما أصاب تكتيك حسام البدري في مقتل وعزل ثنائي الهجوم في غياب إضافة الرواقين وخاصة الأيسر. إذا لم تكن موقعة سوسة لتنصف اللاعبين أو أحدهما ليتأجل الحوار غير المباشر بينهما إلى مباراة الفصل في الجيش المصري ببرج العرب مع بداية مع نهاية الأسبوع الثالث من الشهر الحالي.