النيابة الفرنسية تحقق في ورطة جديدة لباريس سان جيرمان


الاثنين 19 نوفمبر 2018 - 18:44

فتحت نيابة باريس تحقيقاً ضد نادي باريس سان جيرمان بتهمة التمييز على أساس الأصل والعرق والجنسية بين الشباب في مركز تأهيله.

ويجري التحقيق مع النادي أيضاً بتهمة جمع بيانات ذات طابع شخصي عن طريق أسلوب ظالم غير قانوني وقائم على الاحتيال، والتعامل مع بيانات شخصية دون إذن مسبق، فضلاً عن تسجيل وحفظ بيانات يظهر فيها الأصل العرقي للاعبين بصورة مباشرة وغير مباشرة.

وتتولى التحقيقات قوة كبح الجريمة ضد الأشخاص التابعة للشرطة القضائية الباريسية وفقاً للمصادر، التي أشارت إلى أنها بدأت عقب بلاغ قدمته رابطة حقوق الإنسان.

وظهرت القضية بعدما نشر موقع فوتبوليكس، أن باريس سان جيرمان أدخل معايير الأصل العرقي في التعاقد مع اللاعبين داخل مركزه التأهيلي، وهو ما يمنعه التشريع الفرنسي.

وتتركز الأنظار على مارك ويسترلوب المسؤول عن ضم المواهب الشابة للنادي الباريسي منذ 2013، الذي قال داخل اجتماع إن ثمة عدد كبير من “الأفارقة والقادمين من جزر الأنتيل”، في وقت ترغب فيه الإدارة في زيادة عدد الفرنسيين.