بعد "رقصات" بيّة الإعلامية: هل ندم شرف الدين على خيار اللجنة الفنيّة؟


الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:22

أحدثت التصريحات الأخيرة للاعب الدولي السابق للنجم الرياضي الساحلي زبير بية

عدة ردود أفعال لكن يبقى أهم ما تم تسجيله هو أنها وضعت رئيس الفريق رضا شرف الدين في الواجهة في صورة بدا معها وكأنه قد بحث عن امتصاص غضب الأنصار بعد الخيبة القارية بتصدير وجوه ذات رمزية كواجهة إعلامية في وقت أنه صاحب القرارات الرئيسية والسيادية.
وبغض النظر عما فكر فيه شرف الدين -ذلك أنه من الخطأ الرجم بالغيب أو الحكم على النوايا- فإن اللجنة الفنية كانت بمثابة العقار الذي قتل صانعه بعد أن تحولت اللجنة التي كلف زبير بية برئاستها من جزء من الحل إلى مصدر جديد للمشاكل.
رضا شرف الدين الغارق في دوامة الأزمة منذ الخيبة القارية والانسحاب من أمجد الكؤوس القارية بهزيمة تاريخية أمام الأهلاوية كلف اللجنة الفنية بالتفكير والإعداد للمرحلة الانتقالية فإذا به يقود بنفسه الحركة الإصلاحية قبل أن يخرج بية متجولا بين مختلف الوسائل الإعلامية كاشفا كل تفاصيل المطبخ الداخلي.
شرف الدين يواجه اليوم منفردا سوء إدارة الفريق لأزمة الانسحاب من دوري الأبطال ويبدو أنه بصدد دفع فاتورة قبوله برحيل زياد الجزيري وحسين جنيح اللذين تركاه وحيدا في العاصفة مقابل تجديد الثقة في مدرب أثبتت مجريات الأحداث أنه اختيار فاشل.
النجم حقق نجاحات عديدة تحت قيادة ثلاثية ضمت شرف الدين وجنيح والجزيري وبانفراط عقدهم دخل الفريق في أزمة بات على الجميع الالتفاف حول النادي لتطويقها خصوصا أن تأثيراتها قد تكون سلبية على المسيرة المحلية وربما القارية حيث سيكون فريق جوهرة الساحل ممثلا للكرة التونسية في النسخة القادمة من أمجد الكؤوس القارية.