تقرير صحفي عن إقالة مورينيو يثير بلبلة في اوساط مانشستر يونايتد


السبت 6 أكتوبر 2018 - 16:18

أثار تقرير لصحيفة "ميرر" البريطانية حول توجه إدارة مانشستر يونايتد الإنقليزي لإقالة مدربها البرتغالي جوزيه مورينيو في نهاية الأسبوع الحالي، بصرف النظر عن نتيجته مع ضيفه نيوكاسل يونايتد اليوم السبت بلبلة وردودا إعلامية .

وأشارت "ميرر" الى أن مورينيو "فقد ثقة مجلس إدارة مانشستر يونايتد وسيقال في نهاية الأسبوع الحالي".

ونقلت عن مصادر رفيعة المستوى في النادي أن الأمور وصلت "إلى نقطة اللاعودة وان الإقالة جاهزة بغض النظر عن نتيجة المباراة ضد نيوكاسل السبت" في البطولة الإنقليزية لكرة القدم .

وأضافت أن مورينيو خلق "نفورا" مع اللاعبين والجماهير وجهاز النادي بسبب "مقاربته الخلافية في الأشهر الماضية" وأن مسؤولي النادي "بقيادة الرئيس التنفيذي أد وودوارد قد ضاقوا ذرعا".

ويحتل يونايتد مركزا عاشرا مخيبا في البطولة على بعد 9 نقاط من جاره وغريمه "مانشستر سيتي" المتصدر، وقد بدا مورينيو حزينا جدا الجمعة في المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة.

في المقابل، أشارت شبكة "بي بي سي" أن مورينيو "لا يزال يحتفظ بدعم إدارة النادي لقلب واقع الأمور الراهنة".

ويأمل يونايتد في تفادي خوض 5 مباريات من دون أي فوز للمرة الثانية فقط منذ عام 1998. وقد أدت خسارة يونايتد الأخيرة ضد وست هام (1-3) إلى اسوأ بداية للـ"شياطين الحمر" في البطولة منذ 29 عاما.

ورافق ذلك مزاعم عن خلافات قوية بين مورينيو ولاعب وسطه الفرنسي "بول بوغبا" الذي انتقد أسلوبه المحافظ .

بدورها، استبعدت شبكة "سكاي سبورتس" الانباء عن اقالة مورينيو هذا الاسبوع مشيرة إلى "أن قرارا مماثلا لم يتخذه القيمون على النادي في أولد ترافورد".

وعبر ظهير النادي السابق والمحلل الحالي غاري نيفيل عن غضبه من تقرير الإقالة " أنا غاضب. كنت غاضبا قبل ثلاث أو أربع سنوات عندما أقيل ديفيد مويز وأعلن الخبر عبر الإعلام قبلها بأيام. أفكر في الهولندي لويس فان غال يقال عشية نهائي كاس انقلترا ويكتشف ذلك من أناس آخرين ".

وتابع قائد يونايتد السابق "أفكر في كيفية تشغيل النادي. إذا كان رحيل مورينيو صحيحا السبت.. سيتحول الجمهور تماما ضد الإدارة. هذا غير مقبول... أعتقد أن جوزيه مورينيو سيحصل على أكبر دعم في حياته، وسأكون هناك لامنحه اياه".

و أردف منتقدا ادارة النادي " يجب أن نبدأ بالنظر إلى الناس الذين يعينون المدرب. انهم الاشخاص الذين يجلبون اللاعبين ويعقدون الصفقات ويفرطون بالانفاق على اللاعبين".

وكان مورينيو أقر الجمعة بأن الأداء الذي يقدمه فريقه ليس جيدا بما يكفي، بعد تلقيه ثلاث هزائم في الجولات السبعة الأولى من البطولة المحلية، كما خرج بركلات الترجيح أمام دربي كاونتي (درجة ثانية) من الدور الثالث لكأس رابطة الأندية، وتعادل سلبا هذا الأسبوع مع ضيفه فالنسيا الإسباني في دوري أبطال أوروبا.

وفي مؤتمر صحافي مقتضب، قال مورينيو ردا على سؤال عما اذا كان يوافق على أن هذه النتائج ليست جيدة بما يكفي لناد من هذا الحجم، أجاب "أنا موافق".

وقال المدرب السابق لتشلسي الإنقليزي وريال مدريد الإسباني "خسرنا مرة واحدة فقط على أرضنا طوال الموسم، خسارة واحدة فقط في المباريات السبع الأخيرة، لكن دون أي فوز على ملعبنا في المباريات الثلاث الأخيرة (...) لا نملك شعورا بالهزيمة، لكن أيضا لا شعور بسعادة الفوز، ومن المهم بالنسبة إلينا أن نحاول الفوز في مباراة اليوم السبت".