سليم الرياحي: المتمعشون عادوا للتموقع في الإفريقي.. وعلى المسؤولين الرحيل إن لم يكونوا في مستوى التكليف


الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 19:54

هنأ الرئيس السابق للنادي الإفريقي سليم الرياحي اليوم الجمعة 5 أكتوبر 2018 أحباء نادي باب الجديد

بالذكرى 98 للتأسيس موجها عدة رسائل للأنصار وأيضا للهيئة الحالية التي تضم عديد الوجوه من بين أعضاء الهيئات السابقة التي ترأسها الرياحي منذ جوان 2012 وإلى غاية نوفمبر 2017.
الرياحي توجه للأنصار عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" حيث أوضح أن ما يحدث اليوم في النادي الإفريقي هو مجرد "تراكمات قديمة كانت ستحدث منذ سنوات" مضيفا أنه حاول "بكل جهوده التغطية وتجنيب النادي كل هذه التجاذبات".
وعاد الرئيس السابق للأحمر والأبيض ليؤكد أنه عندما "تحمل شرف المسؤولية تعامل مع الجميع ورفض أي حديث عن نقائص أو عراقيل وتخويف الجماهير من الوضعية في تلك الفترة" مستدلا في ذلك بقوله "أنا المسؤول اليوم ولن يحدث هذا على الأقل في وجودي".
الرياحي حاول التنصل من مسؤولية ما يعانيه النادي الإفريقي اليوم من نزاعات وقضايا تهدد استمراره بل مضى ليؤكد أنه حاول مواجهة التراكمات التي توارثها عن سابقيه في وقت أن كل القضايا التي يعاني منها الفريق اليوم تعود إلى فترته رئاسته.
ومن التهنئة إلى التهرب من المسؤولية مرّ سليم الرياحي إلى توجيه رسائل مشفرة للهيئة الحالية فاستهل خطابه بالقول إنه سعى إلى إظهار صورة جميلة عن الإفريقي لكن الوصوليين من حوله أعاقوه قبل أن يعود هؤلاء المتمعشين للخروج إلى الملأ والتموقع مجددا في أركان الحديقة.
وتابع الرياحي حديثه إلى الأنصار بدعوتهم إلى رفض المسؤولين الذين لا يتحملون المسؤولية ويوزعون الأعذار والمبررات والإخفاقات على غيرهم.. قائلا "الإفريقي إما أن تكون في مستوى التكليف أو أن ترحل" وذلك في رسالة واضحة للهيئة الحالية التي تحدثت كثيرا عن ثقل التركة التي ورثتها.
الرياحي اختار أن يختم بالتأكيد على أنه سيكون حاضرا في كل التفاصيل التي تخص الفريق في وقت قريب ممضيا على رسالته بالقول "لن تطول الأزمات بالجمعية وستستقبل قرنها الثاني وهي في أفضل حال".