رئيس جمعية السبق الرياضي الجمني للرماية: ''حققنا نجاحات بحفنة من الدينارات''


الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 17:21

اكد صالح عبد القادر رئيس جمعية السبق الرياضي الجمني للرماية ان الجمعية تعاني صعوبات تتعلق اساسا في الجانب المادي حيث ان ميزانية الجمعية تتاتى فقط من المنحة التي تتحصل عليها سنويا من وزارة شؤون الشباب و الرياضة والتي تقدر بـ 3 الاف دينار.

وأضاف ان هذه الميزانية لا تكفي لتوفير معدات التدريب من اهداف واقواس للرماية مع مكملاتها فضلا عن المصاريف التي تتكبدها الجمعية اثناء تنقل لاعبيها للمشاركة في مختلف مراحل البطولة والكاس الى جانب عدم وجود ملعب مهيأ او قاعة مغطاة لممارسة رياضة الرماية بمدينة جمنة التي تحتوي على جمعيتين في هذا الاختصاص داعيا وزارة الاشراف الى تعزيز امكانيات الجمعيات بالجهات الداخلية ودعم البنية التحتية الرياضية.

وأوضح المصدر ذاته ان الجمعية نجحت منذ تاسيسها في الحصول على عديد التتويجات منها بطولة وكاس تونس في 2012 اضافة الى كاس صغار الاداني في الموسم الرياضي 2017 - 2018الذي شهد ايضا التتويج بميدالية فضية في صنف الدنيوات مع الحصول على 5 ميداليات في الدور الاول للبطولة الوطنية للرماية الذي انتظم بالمنستير و 3 ميداليات في الدور الثاني الذي احتضنته مدينة زغوان و5 ميداليات بالدور الثالث بصفاقس وميداليتين في الدور الرابع الذي انتظم بمدنين مع الحصول على المرتبة الاولى والثانية في الدور النهائي لكاس تونس لصغار الاداني و ميداليتين واحدة فضية والاخرى برونزية في كاس تونس للاداني علاوة على المرتبتين الثانية والثالثة لبطولة تونس لصغار الاداني.

كما بين رئيس جمعية السبق الرياضي الجمني للرماية ان لاعبي الجمعية يواصلون تدربهم للمشاركة في مختلف المحطات الرياضية للموسم 2018 - 2019 الذي سيفتتح يوم 21 اكتوبر الجاري بالدور الاول للبطولة الوطنية مشيرا الى ان اولى مشاركات الجمعية ستكون في اختصاص الرماية بالقوس والهواء المضغوط للناشئين مع الاعداد لتنظيم الدور الثاني من هذه البطولة يوم 23 ديسمبر المقبل بمدينة جمنة.

وتسهر جمعية السبق الرياضي الجمني التي تم تأسيسها سنة 2008 لتكون اول جمعية مدنية تنظم الى الجامعة الوطنية للرماية على تاطير الناشئين في اختصاصات رياضية مختلفة اهمها الرماية بالقوس والهواء المضغوط اضافة الى الكيك بوكسينغ حيث تظم الجمعية حـــــاليا اكثر من 30 لاعبا من مختلف الاصناف يسهر على تدريبهم اطار فني يتكون من اربعة شبان من ابناء الجهة ثلاثة منهم في اختصاص الرماية وواحد في رياضة الكيك بوكسينغ.