صخب خليجي في تويتر عنوانه نبيل معلول


الخميس 16 نوفمبر 2017 - 10:05

على الرغم من مرور قرابة على تأهل المنتخب التونسي لكرة القدم إلى المونديال الروسي إلا أن هذا التأهل اقترن بضجة كبرى بطلها المدرب الوطني نبيل معلول. 

المدرب التونسي فتح على نفسه باب الانتقادات الواسعة من أصدقاء الأمس القريب بكل من الإمارات والمملكة العربية السعودية أين نشط نبيل معلول لاعبا رفقة مساعده الحالي مراد العقبي، وكانت بداياته في بلاتوهات التحليل التلفزي من بوابة أبوظبي الرياضي أواخر التسعينيات القرن الماضي حتى 2002 موعد التحاقه بالمنتخب مساعدا للفرنسي روجي لومار، وهو الذي لم تكن تجاربه التدريبية أنذاك كبيرة واقتصرت على أولمبيك الكاف. 
فكتب مدير القناة الإماراتية على "التويتر" خسارة معرفتك يا نبيل"...ولم تقف الأمور عند هذا الحد بل بلع الأمر إلى التشكيك في ذمة المدرب الوطني واتهامه بموالاة قطر، 

ممارسة الاعلام الخليجي  المناوء لقطر في حق نبيل معلول تبقى مستهجنة وغير مقبولة بالمرة، ذلك أن معلول خرق واجب التحفظ وزج بنفسه في الشأن القطري وهنا كان بإمكان اعلام الدول المختلفة مع الدوحة أن تنقد موقفه أو تستنكره لكن أن يبلغ الأمر إلى المس من شخصه، فهي ممارسات لا متت إلى ميثاق العمل الاعلامي بصلة، ويمكن القاء اللائمة على معلول بعد أن  فتح على نفسه باب الفتنة من حيث يشعر أو لا يشعر.
علما وان الاتحاد الدولي لكرة القدم يعارض الزج بالسياسة في المشهد الكروي، وهنا يكفي الاشارة إلى أن قطر كانت على سبيل المثال عرضة للتغريم ب60 ألف فرنك سويسري بسبب حمل لاعبي منتخبها لقمصان كتب عليها تميم المجد.