الوداع الحزين لغول الشباك جيان لويدجي بوفون (فيديو)


الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 11:41

رافق زلزال غياب "الأزوري" الايطالي عن المونديال الروسي للمرة الأولى في تاريخه منذ ستين عاما، هزات ارتدادية لا تقل عنفا في إيطاليا

لعل أبرزها اعتزال الثنائي جورجيو كيليني والحارس بوفون، الذي كانت بدايته ونهايته مع منتخب بلاده في روسيا عندما أصيب الحارس باليوكا فاقتنص الفرصة التي أهداها إياه المدرب الأسبق تشيزاري مالديني مضطرا  لأن بوفون كان الخيار الوحيد أمامه، ليقتلع مكانه حارسا أولا لتتواصل المسيرة مدة 175 مباراة رسمية وعقدين من الحضور المتألق سواء مع السيدة العجوز أو المنتخب الايطالي. 

بوفون كان يعتزم الاعتزال عقب مشاركته في المونديال الروسي وكان يفكر في تأخير الاعتزال لست أشهر أخرى لو وفق ناديه في ترويض لقب رابطة الأبطال الأوروبية التي تمنعت وظلت ترفض زيارة تورينو منذ سنة 1997، على أمل فك العقدة ربما والمشاركة في مونديال الأندية، ولكن حصل ما لم يتوقعه أكبر المتشائمين "الطليان".

صحيفة "لوفيغارو" عنونت توقف مسيرة بوفون بـــــ"الوداع الحزين لغول الشباك"، حيث لم يتمالك بوفون دموعه أمام الكاميرا ليقول أنا جد آسف (كررها ثلاث مناسبات)، لأن نقطة النهاية اصطدمت بهذا الانسحاب المرير في تاريخ الكرة الايطالية"