أجانب مروا بالبطولة التونسية : كلاوديو ميلار وافته المنية .. روجي تواندوبا نجما للكرة الكويتية ..و درمان تراوري يختار البطولة الهندية


السبت 11 أغسطس 2018 - 11:29

شهدت البطولة التونسة عبر التاريخ ، حضور عدة لاعبين أجانب من مختلف الجنسيات ، فهناك من برز وخطف الأضواء في تونس في المقابل فشل في فرض إسمه في دوريات أخرى ، في حين هناك أجانب اخرون لم يقدموا الإضافة في بطولتنا ولم يتأقلموا مع أجواء كرة القدم التونسية ، ولكن الحظ إبتسم لهم في بطولات أخرى وجعل منهم نجوما .

وبالعودة للأجانب الذي مروا بالكرة التونسية ، نجد المهاجم الوحيد الذي مثل الكرة الاوروغوانية في تونس كلاوديو ميلار والذي تقمص أزياء النادي الإفريقي في موسم 1999 -2000 وتوج بكأس تونس ضد النادي الصفاقسي ، هذا اللاعب ( صاحب 100 هدف ) في مسيرته ، توفي سنة 2009 ، في حادثة إنقلاب الحافلة التي كانت تقله رفقة بقية أعضاء فريق غريميو بيولتاس حينما كانو متوجهين لخوض إحدى المباريات في البطولة البرازيلية ، حيث فقد السائق السيطرة ، وإنقلبت الحافلة في منحدر خطير ليتوفى ميلار والمدافع ريجيس ومدرب الحراس جيوفاني غيماراياس ، في حين تم إنقاذ بقية اللاعبين  والطاقم الفني .

أما الكامروني روجي تواندوبا صاحب 30 ربيعا والذي تقمص أزياء الترجي في 2010 ، فقد أصبح إسما فارق في البطولة الكويتية حيث تألق مع نادي الجهراء في مناسبة أولى ، ثم أبدع مع نادي السالمية في مرحلة ثانية ليصبح من أبرز نجوم الدوري الكويتي .
وعلى عكس تواندوبا فقد إختار المالي السابق للإفريقي والترجي درامان تراوري البطولة الهندية ، بعد أن فقد الكثير من إمكانياته ، حيث إنتقل في مرحلة أولى للبطولة الماليزية من بوابة بولسبيك أين لعب لموسمين ثم خير التوجه للدوري الهندي ، وهو ينشط إلى غاية الأن في نادي بون سيتي .
أما متوسط الميدان البرازيلي للنجم الرياضي الساحلي ، الذي ترك إنطباعا مميزا في مدينة جوهرة الساحل دانيلو بيترولي ، فقد لعب موسما واحدا في تركيا مع مرسين الفريق السابق لوسام بن يحي ، ومن ثم عاد إلى البرازيل من بوابة بوتافوغو ليثبت علو كعبه من جديد في الدوري البرازيلي ، ليخوض بعدها دانييلو عدة تجارب مع إتحاد كلباء الإماراتي ، ليماصول القبرصي والرفاع البحريني .
ومن بين الاجانب الذين مروا بكرة القدم التونسية نجد المهاجم الكونغولي السابق للنادي الصفاقسي والترجي الرياضي ليلو مبيلي الذي لعب لأكثر من 14 فريقا ، وهو ينشط الان في الدوري الهندي من بوابة نادي غوكيلام .
وعلى عكس مبيلي ، يعد الإيفواري أمواه دياكي الذي تقمص أزياء الترجي من 2002 إلى غاية 2005 ، أكثر اللاعبين إستقرارا ، حيث ينشط بالإمارات منذ سنة 2005 إلى غاية الان ، وهو قائد فريق نادي العين .