تهاطل الشكاوى ضد الفرق التونسية بالفيفا ومهلة الإفريقي في الرمق الأخير


الأحد 12 نوفمبر 2017 - 14:42

تهاطلت شكاوى اللاعبين والمدربين الأجانب على لجنة النزاعات بالاتحاد الدولي لكرة القدم ضد الفرق التونسية لتبلغ قرابة 26 قضية.
 

ومن بين هذه الفرق نجد النادي الصفاقسي الذي اقترب من فض نزاعاته القانونية بعد جدولة الديون فيما بقي ملف واحد يتعلق بالبرتغالي باولو دوارتي، مشاكله المادية والنادي الإفريقي والأولمبي الباجي والنجم الرياضي الساحلي ونادي حمام الأنف (قضية اللاعب الجزائري حميد الجاوشي الذي يطالب بـــــ400 ألف دولار رفقة ناديه الأم مولدية العلمة) وكان نادي الضاحية الجنوبية قد استعار الجاوشي مقابل تعهد الإفريقي بسداد مستحقاته وهو ما لم يتم فعليا، إلى جانب نادي حمام الأنف نجد أيضا والملعب التونسي والنادي البنزرتي، وحتى بعض الفرق  التي تدحرجت إلى الرابطة الثالثة بعد أن كانت إلى الماضي القريب تنشط بالرابطة الأولى.
وهو ما يجعل نواقيس الخطر تدق بالنسبة لهذه الفرق التي تواجه عقوبات صارمة قد تتجاوز خصم النقاط إلى غاية الانزال إلى القسم الأدنى. 

علما وأن سمعة الفرق التونسية ليست في أفضل حالاتها أمام هذه اللجان، التي تعتبر نظام التقاضي الرياضي لا يستجيب إلى الحد الأدنى من المرونة والسرعة في التعاطي مع الملفات.
•    الإفريقي ومهلة الرمق الأخير...

نشير إلى أن الأستاذ علي عباس محامي المهاجم التشادي إيزيكال ندواسال راسل لجنة اللاعبين بالفيفا لإعلامها بأن هيئة الإفريقي لم تسدد مستحقات اللاعب المذكور، وهو ما يجعل الإفريقي أمام خطر خصم النقاط ما لم يسرع مسؤولوه في الدفع قبل مساء الغد، والقيام بتصحيح الإجراءات، وكان الأولمبي الباجي أول ناد عرضة لخصم النقاط من قبل الفيفا بسبب تخلفه عن دفع أجور اللاعب اسكندر التليلي ، أما النادي الصفاقسي فكان أول ناد عرضة للمنع من الانتدابات لفترتين بعد تراكم قضاياه أمام لجان الفيفا والمحكمة الرياضية الدولية.