ستة أشهر فقط: عمر تجربة البنزرتي مع الوداد والرجاء


الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 09:14

من الصدف أن يكون المدرب فوزي البنزرتي قد أمضى مع الغريمين المغربيين الرجاء والوداد  نفس المدة تقريبا وغادرهما بنفس الشاكلة.
 


  إذ تعاقد البنزرتي في ديسمبر 2013 مع نادي الرجاء خلفا لمحمد فاخر وقاده إلى المركز الثاني في ''الموندياليتو'' أمام العملاق البافاري نادي بيارن مونيخ،  بعد أن كان أشد المتفائلين بهذا الفريق لا يحلم بتجاوز عقبة الدور الأول، ثم المرتبة الثانية في البطولة، وفي ماي سنة 2014 طلب البنزرتي تحوير عقده وتمتيعه بامتيازات جديدة لكن إدارة الرجاء رفضت طلباته ما عجّل بمغادرته للفريق ومن ثمة التعاقد مع النجم الرياضي الساحلي بعد رحيل روجي لومار. 
وهاهي الصدف تتكرر مع البنزرتي عندما أمضى تقريبا نفس المدة مع الغريم الوداد (تعاقد في جانفي 2018 حتى جويلية خلفا لحسين عموتة)، وانتشله من المراكز الأخيرة في البطولة المغربية ويرتقي به إلى المركز الثاني قبل أن يختار الرحيل عن الوداد بعد أن تلقى فرصة العمر لتدريب المنتخب، بعد مناسبتين عارضتين أشرف خلالهما على الفريق الوطني (كان 1994 و2010)، وحتى سنة 2011 عندما كانت الأمور تسير نحو منحه توليه المقاليد الفنية للنسور في عهد رئيس الجامعة علي الحفصي ليكون بديلا للفرنسي برتران مارشان، أبطل الاتفاق في لحظاته الأخيرة وانقض سامي الطرابلسي على الفرصة ويتوج ببطولة إفريقيا للاعبين المحليين. 
الطريف أيضا أن البنزرتي كان قاب قوسين أو أدنى من مغادرة الوداد في جوان الماضي، بعد أن تلقى عرضا من النجم الساحلي.