قراءة في قرارات الجامعة: الطيب بالصادق يؤكد على عدم شرعيتها.. وبن ميم يشدد على قانونيتها


الخميس 19 يوليو 2018 - 20:24

خلّفت القرارات التي تم اتخاذها ليلة أمس الأربعاء 18 جويلية من قبل المكتب الجامعي للجامعة

التونسية لكرة القدم جدلا واسعا في الساحة الرياضية خصوصا مع إقدام وديع الجريء و7 من أعضائه على تجميد 4 من زملائهم لمدة شهرين وتغييبهم بالتالي عن الجلسة العامة الخارقة للعادة المزمع إجراؤها يوم 24 أوت المقبل.
موقع "نسمة سبور" بحث عن القراءات القانونية لهذه القرارات خصوصا أن هناك جدلا بخصوص شرعيتها فوجهنا السؤال إلى الأستاذين أنيس بن ميم والطيب بالصادق الذي تم تكليفه من الرباعي الموقوف عن النشاط (بلال الفضيلي وحنان السليمي وسنان بن سعد ومحمد الحبيب مقداد) بالنيابة عنهم.
الطيب بالصادق: قرارات الجامعة غير شرعية
استهل الأستاذ الطيب بالصادق تصريحه لموقع "نسمة سبور" بالإشارة إلى أن القرارات التي تم اتخاذها في اجتماع يوم أمس غير قانونية حيث أشار إلى أنه لم توجه إليهم الدعوة لحضور الاجتماع رغم أن اجتماعات المكتب الجامعي تضبطها فصول واضحة وقد تم خرقها بتجاهل دعوة الرباعي "المغضوب عليه".
وتابع الأستاذ بالتأكيد على أن ما بني على باطل فهو باطل قبل أن يشير إلى أن المكتب الجامعي لا يملك الصلوحيات التي تسمح له باتخاذ العقوبات التي أصدرها أمس مشيرا إلى أن الفصل 72 من النظام الداخلي للجامعة التونسية لكرة القدم يكفل حصريا لوزير الشباب والرياضة وحده دون سواه اتخاذ القرارات التأديبية في حق الأعضاء الجامعيين المخالفين للقانون.
وشدد الأستاذ بالصادق على أن وديع الجريء عاقب الأعضاء الجامعيين الأربعة استنادا إلى البلاغ الذي أصدروه واعتبروا فيه أن اللجوء إلى لجنة الطوارئ لقبول استقالة نبيل معلول غير قانوني قبل أن يناقض نفسه بطرح قرارات لجنة الطوارئ على اجتماع المكتب الجامعي يوم أمس حتى يمنحها الشرعية المفقودة.
وتساءل الطيب بالصادق إن كانت قرارات لجنة الطوارئ التي من بينها قبول استقالة نبيل معلول شرعية فلم أعاد طرحها على اجتماع المكتب الجامعي إن لم يكن مقتنعا بأن انتقادات الرباعي المعارض في محلها وأن اللجوء إلى اللجنة المذكورة كان غير قانوني؟
وختم الأستاذ بالصادق تصريحه بالتأكيد على أن الجريء خالف القانون وأن القرارات المتخذة من لجنة الطوارئ ثم اجتماع يوم أمس باطلة قانونا.
أنيس بن ميم: المعارضون خرقوا واجب التحفظ.. وقرارات الجامعة شرعية
من جهته اعتبر الأستاذ بن ميم أن ما انتهى إليه المكتب الجامعي كان شرعيا ولا لبس حوله سواء فيما قررته لجنة الطوارئ أو في ما تمت المصادقة عليه في الاجتماع الذي انعقد يوم أمس.
وانطلق بن ميم بالتعليق على عدم شرعية اللجوء إلى لجنة الطوارئ فأكد أن استقالة نبيل معلول كانت تتطلب قرارا سريعا خصوصا أنه يملك عرضا خارجيا وبالتالي كان من الضروري البت سريعا في وضعيته فإما الإبقاء عليه أو التخلي عنه وبالنهاية فإن اللجنة اتخذت القرار الذي كان يبحث عنه وبطالب به الأعضاء المعارضون.
وعرّج بن ميم على مسألة عدم دعوة الأعضاء الأربعة لحضور المكتب الجامعي فاعتبر أن الخطوة عادية خصوصا أنهم ارتكبوا أخطاء استوجبت اجتماع بقية زملائهم للنظر في ما صدر عنهم مستخلصا إلى أن هذه القرارات هي وقتية احترازية فقط إلى حين التحرير عليهم من قبل اللجنة التي أعلن عنها في أعقاب اجتماع يوم أمس.
وتابع الكاتب العام الأسبق للملعب التونسي حديثه ليؤكد أن القرارات برمتها قانونية وتم اتخاذها بإجماع كل الأعضاء الحاضرين خصوصا أن الرباعي "المغضوب عليه" خرق مجموعة من الفصول كواجب التحفظ وسرية مداولات المكتب الجامعي والتصريحات المكتوبة (البلاغات) التي فيها مسّ من الجامعة التونسية لكرة القدم وبالتالي بات تحت طائلة القانون.
وختم أنيس بن ميم بالإشارة إلى زميله الأستاذ الطيب بالصادق لم ينتبه إلى أن الفصل 72 الخاص بالتسلسل الهرمي التأديبي قد تم تنقيحه حيث تم حذف اختصاص الوزارة ليستخلص إلى أن القرارات التي تم اتخاذها بحق الرباعي قانونية.