سبعة لاعبين من جذور عربية يسجلون حضورهم في لقاء فرنسا وبلجيكيا


الاثنين 9 يوليو 2018 - 09:32

تشهد مواجهة الدور نصف النهائي لكأس العالم لكرة القدم بروسيا بين المنتخبين الفرنسي والبلجيكي، حضورا قياسيا للاعبين المنحدرين من أصول عربية، إذ يأتي المنتخب الفرنسي أوّلا بأربعة لاعبين، وخلفه المنتخب البلجيكي بثلاثة لاعبين.

وتضم قائمة المنتخب الفرنسي كل من:
- عادل رامي
ولد رامي في الـ27 من ديسمبر عام 1985 في باستيا الفرنسية، وهو لاعب فرنسي من أصول مغربية، يشغل مركز المدافع، ويلعب حاليا في نادي مارسيليا، حيث انتقل إليه صيف عام 2017 قادما من نادي إشبيلية الإسباني.
- نبيل فقير
ولد نبيل فقير في الـ18 من جوان عام 1993 في مدينة ليون الفرنسية، وهو لاعب فرنسي من أصول جزائرية، فوالداه جزائريان هاجرا إلى فرنسا عام 1992، ويلعب حاليا مع نادي ليون الفرنسي.
- عثمان ديمبيلي 
ولد عثمان في الـ15 من ماي عام 1997، من أب مالي وأم موريتانية، ويلعب عثمان في مركز الجناح ويدافع حاليا عن ألوان نادي برشلونة الإسباني.
- كيليان مبابي
ولد كيليان في بوندي إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس في الـ20 من ديسمبر 1998، والده من أصول كاميرونية، ووالدته من جذور جزائرية.
ويلعب كليان في مركز الهجوم والجناح مع نادي باريس سان جيرمان ومنتخب فرنسا، ويعد أحد المواهب التي يتنبأ لها الجميع بمستقبل عظيم في كرة القدم الأوروبية والعالمية.
ويأتي التمثيل العربي في المنتخب البلجيكي بثلاثة لاعبين وهم:
- ناصر الشاذلي
ولد الشاذلي في الثاني من أوت عام 1989، وهو بلجيكي من أصول مغربية ويحمل الجنسيتين، ويلعب في مركز الوسط.
- مروان فيلايني
ولد مروان عبد اللطيف فيلايني في الـ22 من نوفمبر عام 1987 في مدينة إيتربيك، إقليم بروكسل عاصمة بلجيكا، لأب مغربي وأم جزائرية، ويتميز مروان بأسلوب لعبه وقدرته على اللعب في مختلف مناطق الملعب.
دريس ميرتنز
ولد ميرتنز في السادس من ماي عام 1987 في مدينة ليفين في بلجيكا، وهو لاعب بلجيكي من أصول مغربية، وبدأ مسيرته الكروية في أكاديمية نادي أندرلخت للشباب، ويلعب حاليا مع نادي نابولي الإيطالي.