مواجهتان حاسمتان تفصلان العرب عن أكبر إنجاز تاريخي في كأس العالم


الخميس 9 نوفمبر 2017 - 11:04

تتجه أنظار كل عشاق كرة القدم العربية نهاية هذا الأسبوع إلى ملعبي رادس بتونس و" فيليكس هوفوي بواغني" بأبيدجان أين تدور مواجهتا المنتخب التونسي أمام ليبيا والمنتخب المغربي ضد الكوت ديفوار لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018.

ويحتضن الملعب الأولمبي برادس يوم السبت 11 نوفمبر 2017 مواجهة حاسمة للمنتخب التونسي أمام ليبيا لضمان الحضور في مونديال روسيا، وعلى منواله يسعى المنتخب المغربي إلى اقتناص ورقة العبور للتظاهرة ذاتها عندما يواجه مُضيفه الايفواري بأبيدجان.

وتبدو حظوظ المنتخبين التونسي والمغربي كبيرة لبلوغ النهائيات العالمية خاصة أنّ نتيجة التعادل تمكنهما من الترشح وهو ما سيمكن من حضور أربع منتخبات عربية لأول مرة في  تاريخ كأس العالم بعد تأهل كل من السعودية ومصر.

يذكر أن دورة كأس العالم بفرنسا عام 1998 شهدت مشاركة ثلاثة منتخبات عربية وهي تونس والمغرب والسعودية.