الألعاب المتوسطية: عدوى ''الحرقة'' تطال البعثة المغربية والمسؤولون في حرج شديد


السبت 30 يونيو 2018 - 23:05

سجلت البعثة المغربية المشاركة في الألعاب المتوسطية بتاراغونا الاسبانية فرار ثلاثة رياضيين من مقر إقامتهم نحو وجهة مجهولة. 
 


البداية كانت مع لاعب التايكواندو ابراهيم بورقية الذي تخلى عن جواز سفره وأمتعته وغادر القرية المتوسطية دون إذن مدربه أو المشرفين على البعثة.
كما أقدم المصارعان أيوب حنين وأنور طانغو على الخطوة ذاتها بعد أن تسلما جواز سفرهما وتظاهرا بالخضوع إلى الاختبار الطبي، قبل أن يفرا مبررين فعلتهما على موقع التواصل الاجتماعي بغياب التأطير والعناية الكافيين وعدم حصولهما على الأموال من قبل المسؤولين على الاتحاد المغربي. 
فرار الرياضيين المغاربة واختيارهم الحرقة أحرج اللجنة الأولمبية المغربية والمشرفين على الاتحادات الرياضية، لما شكلته هذه الفعلة من تشويه لصورة البلاد في الخارج. 
علما وأن البعثة التونسية شهدت حالات مشابهة في صفوف منتخب المصارعة.