رأسا عواز الطرابلسي وجمال بركات أول قرابين ''الخيبة المونديالية''


الخميس 28 يونيو 2018 - 16:01

علم موقع نسمة من مصادر مطلعة بأن الجامعة التونسية لكرة القدم مقبلة على تحوير عميق صلب الإدارة الوطنية للتحكيم سيدفع ضريبته الثنائي جمال رئيس لجنة التعيينات بركات في المقام الأول ورئيس الإدارة عواز الطرابلسي رئيس الإدارة في المقام الثاني (على اعتبار أن له بعض الحظوظ الضئيلة في تفادي مقصلة الإقالة). 
 


إقالة هذا الثنائي ستكون بمثابة القربان ''للخيبة المونديالية''، وإحقاقا للحق فإن المطالبة بـ''رأس'' بركات لم يكن وليد هذه الأيام بل كانت حبكت منذ مباراة الترجي الرياضي والنجم الساحلي قبل إدخال تحويرات صلب لجنته بتدعيمها بكل من محمد الدبابي وياسين حروش، غير أن ذلك لم يوقف نزيف الأخطاء التحكيمية في المنعرج الأخير من البطولة والتي دفع ثمنها أكثر من ناد. 
تجدر الإشارة إلى أن كل من جمال بركات وعواز الطرابلسي تحولا إلى روسيا مؤخرا، وقد تكون هذه الرحلة مكافأة نهاية الخدمة لكليهما. 

من البديل ؟ 
أكثر من اسم مرشح في الفترة الراهنة وأولهم محمد العروسي المنصري الحكم المساعد الدولي الأسبق ورئيس لجنة التحكيم سابقا برابطة تونس والوطن القبلي، غير أن هذا الأخير لم يتردد في نفي تلقيه عرضا للإشراف على قطاع التحكيم التونسي، إلى جانب الحبيب ناني الذي أنكر بدوره مفاتحته في الأمر لاسيما وأنه علاقته برئيس الجامعة ليست على أحسن ما يرام. 
والثابت أن كلمة السر في اختيار المشرفين الجدد على قطاع التحكيم ستكون متعلقة أساسا بطبيعة علاقتهم بناجي الجويني رئيس لجنة الحكام بالاتحاد القطري الذي يعرف الجميع مدى توتر علاقته بوديع الجريء.