حصيلة كارثية لإيران وهدف ملغى يحيل المدرب المساعد على المستشفى


الخميس 21 يونيو 2018 - 10:26

انقاد المنتخب الإيراني لكرة القدم للهزيمة أمام الماتادور الاسباني بهدف وحيد، بعد أن جنح زملاء شجاعي إلى الدفاعي الاسمنتي المسلح ورفضوا اللعب سواء أمام المغرب أو اسبانيا. 
 

إذ تكفي الإشارة إلى أن الإيرانيين اكتفوا يوم أمس بثاني أضعف نسبة امتلاك للكرة منذ (82% في الشوط الأول) منذ انطلاق احتساب هذه الاحصائية سنة 1966 بانقلترا. 
ولم ينجح هجومه في تسديد أي كرة مؤطرة باتجاه المرمى أثناء 137 دقيقة. 
الأرقام الكارثية لإيران لم تقف عند هذا الحد، إذ بلغت عدد التمريرات بين لاعبيه 49 تمريرة فقط في الشوط الأول، وهي ثاني أسوأ حصيلة بعد سنة 2014 (47 تمريرة فقط في الشوط الأول امام الأرجنتين)، في الوقت الذي نجح فيه الثنائي الاسباني سرجيو راموس وإيسكو في التمرير 55 و53 مناسبة. 
علما وأن الايرانيين لم ينهزموا طول ثلاث سنوات قبل أن يكسر المنتخب التونسي هذه السلسلة في مارس الماضي بهدف وهبي الخزري. 
على صعيد ثان نقل أحد أفراد الطاقم الفني للمنتخب الإيراني إلى المستشفى بعد إصابته بنوبة عصبية احتجاجا على عدم عودة الحكم إلى تقنية الفيديو في الهدف الملغى ضد المنتخب الاسباني.