عميد المنتخب التشيكي يضع حدا لمسيرته


الاثنين 11 يونيو 2018 - 16:24

شكلت المقابلة التي جمعت يوم السبت الماضي بين فريق "سبارتك براغ" وفريق العالم لحظة وداع لعميد المنتخب التشيكي السابق "توماس روزيسكي" الذي وضع حدا لمسيرته الكروية الطويلة.

وقال القائد السابق للمنتخب التشيكي "توماس روزيسكي" وداعا لعشاقه وجماهيره في مباراة تكريمية جرت في براغ وشارك فيها زملاء اللاعب المكرم من الأندية التي سبق وأن لعب بها, مثل سبارتك براغ وبروسيا دورتموند الألماني وأرسنال الانقليزي.

وانتهت المقابلة بفوز نادي "سبارتك براغ" على الفريق الدولي (5-2).

ومن بين النجوم الذين حضروا اللقاء, الذي تأخر انطلاقه لمدة طويلة بسبب الأمطار القوية التي هطلت على براغ, اللاعب الاسباني سيسك فابريغاس والبيلاروسي ألكسندر هليب و الالماني ينس ليمان و البرازيلي ايورثون دي سوزا والهولندي روبن فان بيرسي و اللاعبون التشيكيون المعروفون حارس المرمى بيتر تشيك و ايان كولر و كاريل بوبورسكي.

وكان اللاعب توماس روزيسكي (37 سنة) قد أعلن عن نية الاعتزال شهر ديسمبر الماضي بعد مسيرة موفقة استمرت لمدة 20 عاما.

و لعب توماس روزيسكي في خمس بطولات كبرى : بطولة الأمم الأوروبية في عام 2000 و 2004 (بلغ منتخبه الدور نصف النهائي) و 2012 و 2016 و كأس العالم 2006.

وانطلقت مسيرته الاحترافية من نادي كومبرسور التشيكي قبل أن يلتحق بسبارتك براغ وعمره لا يتعدى 17 سنة, حيث لعب 105 مباراة وسجل 23 هدفا.

وفي عام 2001 انتقل إلى بروسيا دورتموند بعقد يمتد لخمس سنوات, ثم التحق بفريق "المدفعجية" أرسنال لعشر سنوات كاملة قبل أن يعود سنة 2016 إلى فريق سبارتك براغ التشيكي لينهي مسيرته الحافلة.