فريد عباس لنسمة سبور: نفكر في طلب تأجيل الانتخابات.. ومن العيب أن يكون رئيس محل تتبع وشبهات


السبت 4 نوفمبر 2017 - 22:50

يعيش النادي الافريقي وضعية معقدة لم يسبق أن عرفها على مر تاريخها فالازمات بالجملة فنيا واداريا وخاصة ماليا المر الذي فرض التفاف اهل الدار حول النادي بدخصوصا بعد استقالة رئيس الفريق سليم الرياحي.

الايام الاخيرة حملت عدة مستجدات خصوصا مع حديث عن اجتماعات هامة ومثمرة لكبار نادي باب الجديد بحثا عن حلول تنتشل الجمعية من ازمتها الحالية.

موقع "نسمة سبور" وسعيا لسبر أغوار أزمة الافريقي اتصل برئيس الاحمر والابيض الأسبق فريد عباس فكان معه الحوار التالي:

ماهو تقييمك للوضع الذي يعيشه النادي الإفريقي حاليا؟

في الحقيقة هي وضعية منتظرة في ظل تراكم الأخطاء في السنوات الفارطة متأتية أساسا من قلة خبرة في التسيير.

ولتقييم الوضع ككل، يجب الاطلاع على عديد الوثائق، وفي هذا الإطار طلب العديد من الإخوان المعطيات المالية والادارية الخاصة بالنادي لتقييم الوضع كما يجب لإيجاد الحلول المناسبة للخروج من هذه الأزمة.

ولحد علمي لهذا الوقت، لم يتمكنوا من الحصول على أي وثيقة.

لسائل أن يسأل، أين رجالات النادي خاصة وأنهم جمدوا مساعداتهم للجمعية إلى رحيل الرياحي ؟

الحقيقة تقال أن ناد عريق اسمه النادي الإفريقي اقترب من الاحتفال بقرن على تأسيسه له نواميسه وقيمه وفي ظل عدم احترامها اختار عشرات المسيرين والمسؤولين الأكفاء الابتعاد عن النادي لان المناخ غير مناسب، غير أن هذه الشخصيات غير راضية على طريقة التسيير الحالية بنادي باب جديد.

هل قام فريد عباس بالاتصال بالنادي لمد يد المساعدة في الفترة الماضية ؟

من تقاليد النادي أن الشخص الذي يترأس النادي هو الذي يقوم باستدعاء الرؤساء القدامى فالنادي الإفريقي يملك مقرا خاصا به للقيام بالاجتماعات الرسمية وهكذا تقتضي العادة.

وبالتالي ليس من الممكن أن يتقدم أي شخص اعتباطيا لمد يد المساعدة، بل هناك هيئة تقوم بهذا الدور ولكن مع الأسف هذه التقاليد فقدت ولم تعد موجودة في السنوات الأخيرة.

عملنا بأنك كنت من ضمن الحضور في اجتماع كبار النادي الإفريقي مع الرئيس الأسبق حمادي بوصبيع. فماهي أهم القرارات التي تم اتخاذها؟

للأمانة لم أكن حاضرا إلا في بعض الاجتماعات التي اجتمع فيها عديد رؤساء الجمعية واللاعبين القدامى، ونحن مهتمون بالوضع الحالي وبصدد البحث عن الحلول الملائمة لتخليص الجمعية من الوضع الحالي.

وفي الحقيقة فإن الحلول متوفرة ولكن لتقييم الوضع على أسس سليمة وتقديم الحلول المناسبة يجب الاطلاع على الوضع الرياضي والمالي  مثل عقود اللاعبين بالاضافة إلى التعرف على حجم الديون المتخلدة بذمة الإفريقي.

ولعدم تكرار الأخطاء، يجب اختيار رجل ذو خبرة لتفادي الأزمات التي مررنا بها وهو أمر لن يكون سهلا باعتبار أنه لا يمكن لأي شخصية الترشح لتسلم مقاليد الفريق في ظل الضبابية الموجودة حاليا.

ماهي أهم الحلول التي ستتخذونها للخروج بالنادي الإفريقي من الوضعية الحالية ؟

يجب إعادة هيكلة النادي الإفريقي من الناحية القانونية وتحديدا القانون الأساسي.

فكل ماهو موجود الآن من إخلالات هو منجر عن الفراغات التي يتضمنها القانون الأساسي لان كل قانون أساسي خاص بالجمعيات دوره حماية النادي و ممتلكاته واسمه.

من جهة أخرى فإن ما عاشه الافريقي طيلة الفترة الماضية فيه مسّ من عراقته وماضيه وما سهر رجالات كثر على انجازه حيث من غير المعقول أن يكون المسؤول الأول عن النادي ضحية تتبعات عدلية وان يقف باستمرار أمام السلطات القضائية بسبب بعض التجاوزات وهو لا يليق بعراقة الإفريقي.

لسائل أن يسأل، هل من المعقول أن رئيس نادي عريق ويملك آلافا إن لم نقل ملايين من المحبين ويمثلها رئيس عليه تتبعات  وأحكام قضائية؟

ماهي الصورة التي سنسوقها للشباب والأجيال القادمة للإفريقي ؟

هل يعقل أن يسير مقاليد الإفريقي من يملك العديد من المشاكل القضائية؟

هذا لا يليق بناد في عراقة نادينا، ولذا من دورنا ككبار النادي الإفريقي، أن يتم الاختيار على رئيس للنادي تتوفر فيه الشروط الأدنى فقد اتضح بالملموس أن المال لا يكفي للتسيير، بل يجب توفر الرشد والحنكة والتجربة في التسيير.

ماهي حقيقة طلب كبار الإفريقي لتأخير موعد الجلسة الانتخابية ؟

وارد جدا هذا الطلب، لأنه يجب توفر قواعد مثل الآجال القانونية كما أن هناك وثائق يجب ان تقدم للترشح.

فلا يمكن أن تنعقد الجلسة الانتخابية إلا بتوفر أهم قاعدة قانونية وهي تقديم التقرير المالي المصادق عليه من طرف مدققي الحسابات.

ماهو تعليقك على إضراب لاعبي الفريق؟

حسب اعتقادي هناك نوع من عدم المسؤولية و عدم تواصل بين كل الأطراف من لاعبين ومسيرين وإدارة لأنه لو كان هناك تواصل بين الأطراف المعنية لكان هناك تشخيص ولكان هناك تأطير للاعبين وتوعيتهم بالوضعية الصعبة التي يمر بها النادي لكي يساهم الجميع في الخروج من هذه الأزمة.

ماهو خلاف كبار النادي مع سليم الرياحي؟

انا في الحقيقة ليس لدي أي خلاف معه ولم أره بتاتا. ولكن نحن ككبار النادي لسنا راضين عن طريقة تسييره والوضع الذي ترك فيه الإفريقي.

فالشخص الذي يعد ببناء الحديقة "أ" وإعادة هيكلتها، ويعد بالقيام بمشاريع خيالية للنادي، وفي الأخير يتضح أنه يسوق لوعود زائفة وهذا غير مقبول.

من من الشخصيات التي تشهد لها بالكفاءة ويمكنها إكمال مشوار النادي في هذه الوضعية الحرجة، حسب رأيك؟

المشكل ليس تعيين شخص، فالمشاكل المتواجدة اليوم بالنادي الإفريقي لا تسمح لأي شخص بالتقدم والترشح لرئاسة النادي الافريقي، حسب رأيي الخاص.

فقبل كل شيء يجب أن يكون الحل جماعيا ويجب تهيئة الأرضية الملائمة والإمكانيات لنجاح الرئيس الجديد.