عندما يشعل المونديال فتيل الحرب بين السلفادور والهندوراس


الاثنين 28 مايو 2018 - 11:25

قد لا يعرف الكثيرون بأن تصفيات كأس العالم ساهم بشكل في إشعال فتيل الحرب بين دولتي الهندوراس والسلفادور، ما تسبب في مقتل وتشريد الآلاف في البلدين جراء إصرار كلا الطرفين على أحقية التأهل إلى مونديال المكسيك  1970 وسميت بحرب المائة ساعة. 
 


مباراة الذهاب أقيمت بالعاصمة الهندوراسية تيغوسيغالبا يوم 8 جوان 1969 وانتهى بفوز الفريق المحلي بهدف لصفر في أجواء جد مشحونة وأحداث شغب. 
قبل أن تفوز السلفادور إيابا بنتيجة ثلاثة أهداف لصفر، ليقع الاحتكام إلى مباراة ثالثة وفاصلة أقيمت بالمكسيك لتفوز السلفادور مرة أخرى بثلاثة أهداف لهدفين بعد تمديد الوقت. 
غير أن حكام الهندوراس العسكريين لم يستسيغوا الهزيمة وأعلنوا غزو الجارة اللدودة بجيش قوامها 20 ألف جندي يوم 14 جويلية 1969 فضلا عن طرد السلفادوريين من الهندوراس ومصادرة ممتلكاتهم، في حين تملك السلفادور 10 آلاف جندي فقط، واستمر القتال 100 ساعة بين ليسفر عن مقتل 6 آلاف شخص ونزوح أضعافهم. 
ولم يتم إطفاء لهيب الحرب المستعرة بين نظامين قمعيين إلا بوساطات مضنية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.