داموتا يوافق على الرحيل...خماخم يفضل الاجنبي والفريق يطارد الانصاف في لوزان


السبت 4 نوفمبر 2017 - 10:50

وافق البرتغالي جوزي داموتا على فك الارتباط مع النادي الصفاقسي بعد أن تعالت الأصوات المطالبة برحيله عن الفريق والضغط على الهيئة من أجل تسريحه.

تلك هي المفارقات مع الفنيين البرتغاليين الذي كان مرورهم بالبطولة التونسية عرضيا ولم تحتفظ الذاكرة لأي منهم بإنجاز يذكر، بدءا من المدرب الوطني السابق بطل خيبة الموزمبيق 2009، و"الهارب" خورخي كوستا ومدرب الترجي الرياضي جوزي ديمورايش، وباولو دوارتي الذي لا يزال ملف جبر إقالته يستنزف جهدا كبيرا من المفاوضات لإقناعه بالحط من سقف طلباته المادية. 

يبقى الغموض قائما بخصوص هوية المدرب الجديد والذي من الصعب جدا أن يكون تونسيا، نظرا لطبيعة المرحلة التي يعيشها النادي حاليا، ولميل رئيس النادي للمدرسة الأجنبية، وهو ما يؤكده وصول مدرب صربي للمناقشة عرض تدريب الفريق. 
الاعداد لرحلة لوزان...
توصلت أمس اللجنة القانونية بالنادي بقرار اللجنة الوطنية للاستئناف الذي يطالبه بدفع أكثر من ربع مليار بعنوان منحة التضامن مع الجامعة عن التفريط في الثالوث علي معلول والفرجاني ساسي وفخر الدين بن يوسف، ويتوجب على اللجنة الشروع في إجراءات التعقيب أمام المحكمة الرياضية الدولية بلوزان السويسرية في غضون 20 يوما من تاريخ تلقيها لنص الحكم. 

محامو النادي الصفاقسي يعتبرون حكم لجنتي النزاعات والاستئناف جائرا ويعتمد على تطبيق قانون بأثر رجعي وغير منصف في حق الفريق الذي يعيش أزمة مالية خانقة.