روسيا 2018: شكوك حول مشاركة ''نوير'' بعد تأكيد نهاية موسمه على الصعيد المحلي


الأربعاء 9 مايو 2018 - 17:45

تزايدت الشكوك بشكل كبير حول قدرة عميد المنتخب الالماني لكرة القدم مانويل نوير على المشاركة في مونديال روسيا 2018، مع تأكيد مدربه في بايرن ميونيخ يوب هاينكس نهاية موسمه محليا، وإعراب حارس المرمى عن عدم ثقته من جاهزيته البدنية.

ويغيب نوير البالغ من العمر 32 سنة عن صفوف فريقه منذ خضوعه في سبتمبر الماضي لعملية جراحية لمعالجة كسر في القدم اليسرى، كان الثاني له بعد الأول أبعده لأشهر أيضا منذ أفريل. وبينما عاود الحارس المتوج بلقب مونديال 2014 التمارين مع بايرن الشهر الماضي، لم يخض أي مباراة مع ناديه الذي أحرز هذا الموسم لقبه السادس على التوالي في "البوندسليغا".

ومع بقاء مباراتين لبايرن، قطع مدربه المخضرم يوب هاينكس الشك باليقين الأربعاء، بتأكيده أن نوير لن يدافع هذا الموسم عن ألوان النادي.

وأكد هاينكس في تصريحات لمجلة "كيكر" الالمانية "لن يلعب مانويل ضد شتوتغارت (في الجولة الاخيرة من البطولة الالمانية السبت المقبل) ولن يخوض نهائي كأس ألمانيا" في 19 ماي ضد اينتراخت فرانكفورت.

وأتت هذه التصريحات غداة إعلان الحارس نفسه، عدم تأكده مما اذا سيكون جاهزا بنسبة مئة في المئة للمشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات المونديال (14 جوان - 15 جويلية)، والتي تسعى فيها ألمانيا للدفاع عن اللقب الذي أحرزته في البرازيل 2014.

ويخوض نوير سباقا مع الوقت لاستعادة الجاهزية قبل انطلاق المونديال الروسي. وقد شارك في التدريبات الجماعية مع بايرن الأسبوع الماضي، لكنه لم يتمكن من خوضها بالكامل، علما بأنه لعب أربع مباريات فقط مع فريقه منذ مطلع الموسم الحالي (غشت -شتنبر). وفي ظل حسم هاينكس عدم مشاركة نوير مع النادي البافاري قبل نهاية الموسم، تبقى أمام الحارس العملاق فرصة خوض مباراتين مع المنتخب، الأولى مع النمسا في 2 يونيو أو ضد السعودية في 8 من الشهر ذاته، وذلك في الوديتين اللتين يخوضهما "المانشافت" قبيل انطلاق النهائيات.

وحلت ألمانيا في المجموعة السادسة إلى جانب المكسيك والسويد وكوريا الجنوبية، وتخوض أول مباراة لها ضد المكسيك في 17 يونيو. ومن المقرر أن يعلن مدرب المنتخب الالماني يواكيم لوف تشكيلته الرسمية المتكونة من 23 لاعبا في 15 ماي الحالي، لكن بسبب الشكوك حول الحالة البدنية لنوير، قد يلجأ المدرب إلى ضمه للمعسكر الاعدادي للمنتخب (من 23 الحالي الى 7 جوان ) برفقة الحراس الثلاثة الآخرين مارك أندريه تير شتيغن (برشلونة الاسباني)، برند لينو (باير ليفركوزن) وكيفن تراب (باريس سان جرمان الفرنسي).

وكان لوف عين نوير قائدا للمنتخب بعد اعتزال فيليب لام الذي رفع كأس العالم في مونديال 2014 قبل ان يعتزل اللعب دوليا.