نائب رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يفلت من التتبعات القضائية


الأحد 6 مايو 2018 - 12:48

أحيل عوماري كونستون النائب الثاني للاتحاد الإفريقي لكرة القدم ورئيس الجامعة الكونغولية الشهر الماضي على أنظار المدعي العام بشبهة التلاعب بأموال الدولة وتبديدها وتلقي الرشاوى، وقد أمر النائب العام في مرحلة أولى بإيقافه رفقة عضوين من الاتحاد المحلي قبل وضعه في مرحلة موالية تحت الاقامة الجبرية ومنعه من السفر وأخيرا رفعت عنه كل الاجراءات ليطير إلى فرنسا في مهمة قال إنها في نطاق مهامه بالاتحاد القاري. 
 

عوماري كان محل تنديد كبير من بعض وسائل الاعلام المحلية ببلاده التي اتهمته بالسرقة وتحويل منح الكاف إلى حسابه الخاص وآخرها منحة مقدرة بمليون دولار في 2015 لم يعرف مصيرها ولا فيما تم إنفاقها. 
واستدلت الصحافة الكونغولية في هذا الإطار بفواتير تربصات المنتخب الأول لبلادها التي يلاحظ انتفاخها المبالغ، من ذلك أنفقت الجامعة 6000 دولار (17 ألف دينار على تنظيف المعدات) و4000 دولارا (12 ألف دينارا على اقتناء المياه المعدنية)، أما معلوم إقامة اللاعبين في النزل فلا يقل عن 350 دولارا (1000 دينارا لليلة الواحدة)، فضلا عن الشبهات التي تشوب عقود الاشهار والاستشهار للجامعة الكونغولية ،  فيما بدا أن مآل  قضية الرجل الثالث في الكاف مجهول المصير. 
من جهته قال النائب الثاني لأحمد أحمد إن الأخبار التي تتحدث عن تبديده للمال العام يروجها أصحاب النفوس المريضة ومن يعملون على تشويه سمعته.