بعد إرهاق رحلة أنغولا: هل يضحّي النجم الساحلي بالمرتبة الثانية من أجل عيون الأميرة؟


السبت 5 مايو 2018 - 20:45

نجح النجم الرياضي الساحلي مساء اليوم السبت 5 ماي 2018 في العودة بنقطة ثمينة من

تنقل صعب إلى لواندا أين واجه غرة أوت الأنغولي.
وبعد أن توفق الفريق في أولى مواجهات مجموعات دوري الأبطال ينتظر أن ينصرف الفريق لإعداد رهاني المركز الثاني في البطولة المؤهل الذي يخول لصاحبه المشاركة في دوري أبطال إفريقيا للموسم المقبل فضلا عن نهائي كأس تونس.
رحلة أنغولا المرهقة ينتظر أن تنتهي في ساعة مبكرة من صباح الغد وذلك في سفرة ستتواصل لنحو 9 ساعات من لواندا إلى مطار الحبيب بورقيبة بالمنستير.
ومع العودة إلى تونس لن يجد الفريق متسعا من الوقت لإعداد استحقاقي البطولة والكأس ذلك أن الفريق سيسافر يوم الأربعاء إلى بن قردان لملاقاة اتحاد بن قردان يوم 10 ماي في الجولة الأخيرة من البطولة قبل السفر يوم 12 ماي إلى العاصمة للتباري مع الإفريقي في نهائي كأس تونس.
فريق جوهرة الساحل يجد نفسه في وضعية صعبة حيث علاوة عن إرهاق رحلة أنغولا واضطراره للسفر مرتين في غضون ثلاثة أيام بين بن قردان والعاصمة وهو ما قد يترك أثرا بالغا على جاهزية لاعبيه في ظل محدودية الرصيد البشري.
ظروف ستجعل خير الدين مضوي أمام خيارين أحلاهما مرّ فإما الضغط على لاعبيه وخوض مواجهتي البطولة والكأس بنفس العناصر أو إعفاء البعض منهم في مباراة بن قردان ليكونوا في أفضل استعداداتهم لمباراة النهائي.
خيار إعفاء بعض اللاعبين يبقى صعبا باعتبار أنه قد يكلف الفريق خسارة المركز الثاني وبالتالي الغياب عن دوري أبطال إفريقيا للموسم المقبل أما التعويل على العناصر الأساسية فقد يخلف أثارا بدنية على المجموعة وربما أيضا إصابات وهو ما لا يأمله أحباء النجمة قبل مواجهة النادي الإفريقي في النهائي.
وبين الموقفين سيشتغل خير الدين مضوي خلال اليومين القادمين على البحث عن الصيغة المثلى للنجاح في الموعدين المنتظرين رغم أن التتويج بلقب ككأس تونس يبقى مطمحا يتقدم على مواجهة بن قردان التي قد يضحي بها الفني الجزائري ليؤمن أوفر الحظوظ لحصد لقبه الأول مع الفريق.