في مباراة النخبة: فداحة الأحداث يقابلها فراغ تشريعي والرابطة تستعد للتخلي عن الملف


الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 - 12:07

سينظر مكتب الرابطة المحترفة لكرة القدم في اجتماعه المرتقب لهذا الأسبوع في ملف الأحداث المؤسفة التي رافقت مباراة النخبة بين الاتحاد المنستيري ومضيفه مستقبل قابس يوم 15 من الشهر الحالي، والتي عرفت اعتداءات بالحجارة والمواد الصلبة على لاعبي فريق عاصمة  الرباط من قبل فئة متهورة من جماهير الفريق المحلي خلّفت إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف اللاعبين الذين احتموا بثكنة عسكرية. 
 

وكانت هيئة الاتحاد قد أرسلت مكتوبا رسميا إلى كل من الرابطة والجامعة للتظلم، . 
الرابطة ستتولى فتح تحقيق في الغرض والاطلاع على التقارير الرسمية، ولكن يبدو أن الفراغ التشريعي سيكون المعضلة الأبرز أمام مكتب محمد العربي، الذي من المفترض أن يحيل الملف برمته على أنظار المكتب الجامعي وهي الجهة الوحيدة المخوّل لها إصدار عقوبات في الحالات التي لم تتعرض لها المجلة التأديبية، علما وأن الجامعة تعهدت بملف مماثل طرفاه جندوبة الرياضية وجمعية جربة ولم تتول البت فيه.  

الرابطة وجدت نفسها في أكثر من ملف خارج سياق الموضوع تماما على غرار الملف المشار إليه وقضية نادي كرة القدم بالحمامات وتجاوزات رؤساء الأندية بحق طواقم التحكيم ، وذلك ليس لأن المكتب لا يملك الكفاءات القانونية القادرة على حسم الخلاف ولكن بسبب قصور النص القانوني الذي يسلبها قسطا واسعا من صلاحياتها لفائدة الجامعة التي منحتها الأندية حق تحوير المجلة التأديبية دون اللجوء إلى جلسة عامة.