اتهامات لبن عيسى بوضع اليد على قاعة الملاكمة لاسترجاع أمواله.. الكاتب العام للبقلاوة يوضح


الاثنين 23 إبريل 2018 - 19:45

تشير بعض الأخبار الواردة من محيط الملعب التونسي إلى أن رئيس الفريق جلال بن عيسى

يسعى لامتلاك قاعة الملاكمة الكائنة بشارع الحبيب بورقيبة بباردو في إطار استعادة جانب من الأموال التي أنفقها على البقلاوة خلال مدته النيابية الأولى في بداية العشرية الماضية.
موقع "نسمة سبور" تحصل على نسخة من محضر جلسة تم توقيعه يوم 29 جويلية 2002 من قبل كامل أعضاء الهيئة المديرة للملعب التونسي وتم التّنصيص خلاله على أن الفريق يتعهّد بإعادة مبلغ يناهز مليارين (1.807.500.000) دينار لجلال بن عيسى.
محضر الجلسة استند إليه البعض في الأيام الأخيرة لاتّهام بن عيسى بأنه عاد إلى رئاسة الفريق من أجل استعادة ما أنفقه من خلال وضع يده على العقار الكائن بشارع الحبيب بورقيبة بباردو فضلا عن حديث بأنه مكن نجله من صك بقيمة 590 ألف دينار في إطار استعادة ما أنفقه.
اتهامات حاولنا في موقع "نسمة سبور" نقلها إلى المعني بالأمر فاتصلنا بجلال بن عيسى فكان أن أحالنا على الكاتب العام للبقلاوة وناطقها الرسمي الأستاذ أنيس الباجي الذي أفادنا بأنه يحترم رئيس الفريق مستطردا بالقول إنه لا يمكن له أن يضع يده حتى على قفازات قاعة الملاكمة فما بالك بالعقار.
الباجي قال إن الوثيقة التي تثبت استغلال البقلاوة لقاعة الملاكمة لمدة 99 سنة غير متوفرة وهي لغز في حد ذاتها مضيفا في السياق ذاته إلى أنه يحترم بن عيسى لكن العقار هو ملك للبقلاوة ولا يمكن لأيّ كان أن يستولي عليه قائلا "الستاد موش مسيبة وعندها رجالها".
وتابعه الباجي حديثه إلينا مؤكدا على أنه يشهد بأن جلال بن عيسى لم يطلب استعادة أمواله مشيرا إلى أنه قدمه من جيبه الخاص مبلغا ضخما بعنوان تسبقة للفريق حتى يتمكن من الإيفاء بتعهداته قبل أن يستخلص بسؤال مضمونه كيف يمكن له أن يقوم بتضحيات مالية من جهة ويسعى للاستيلاء على ممتلكات الفريق من جهة ثانية؟
وفي توضيح لموضوع الصك الممضى باسم نجله شدد الباجي على أن بن عيسى قدّم من ماله الكثير للملعب التونسي ومن حق كبقية الرؤساء الآخرين أن يستعيد جانبا مما دفعه مضيفا في السياق ذاته أن الفريق يملك كفاءات مالية وقانونية ستدقق في كل مليم تم إنفاقه إنصافا لبن عيسى وحماية لأموال البقلاوة.