مختص فرنسي يورط طبيب المنتخب: تقييم إصابة بن عمر كان خاطئا.. والجراحة لا مفرّ منها


الأربعاء 11 إبريل 2018 - 18:22

سافر صباح اليوم الأربعاء 11 أفريل 2018 متوسط الميدان الدولي محمد أمين بن عمر إلى مدينة ليون

الفرنسية مرفوقا بطبيب الفريق الدكتور فيصل الخشناوي أين خضع للفحوصات تحت إشراف الدكتور "صونوري كوتي".
المختص الفرنسي ورّط طبيب المنتخب الوطني التونسي سهيّل الشملي حيث قدّم تقريرا مشابها للذي عرضه طبيب الأهلي السعودي حاتم جمعة ورئيس اللجنة الطبية للنجم الساحلي الدكتور جلال دحمان معتبرا أن ما انتهى إليه الشملي والأطباء الذين لجأ إليهم قد يتسبب في أضرار للاعب لو يواصل البرنامج الإعدادي الذي يخضع إليه منذ ثلاثة أسابيع.
وجاء اللجوء إلى المختص الفرنسي بعد أن فشلت مرحلة التأهيل التي خضع لها بن عمر طيلة نحو ثلاثة أسابيع من إصابته أمام المنتخب الإيراني حيث يؤكد مصدر من هيئة فريق جوهرة الساحل أن اللاعب لم يتمكّن من العودة إلى السير بشكل طبيعي فما بالك بالتخلص من الإصابة.
وجرّاء فشل الخيار الطبي لسهيّل الشملي خسر محمد أمين بن عمر ثلاثة أسابيع جراء التّعنّت والعبث بوضعيته الصحيّة وها أنه سيجبر على الخضوع للتدخل الجراحي والابتعاد عن الملاعب لثلاثة أسابيع أخرى.
يذكر أن هيئة رضا شرف الدين هي التي ستتكفل بخلاص الطبيب الفرنسي ولكنها لا تزال بانتظار إرساله لشروطه المالية وإذا ما تمّ الاتّفاق عليها فإنه سيخضع صباح غد للجراحة.