فضيحة فساد تعصف بالاتحاد الأقيانوسي والفيفا تفتح تحقيقا وتجمد مساعداتها


الاثنين 9 إبريل 2018 - 10:22

تقدم دافيد شونغ رئيس الاتحاد الأقيانوسي لكرة القدم باستقالته من مهامه عشرة أشهر قبل انتهاء مدته النيابية بعد أن تم سماع شونغ من قبل الاتحاد الدولي للعبة عقب تفجر قضية فساد محورها انشاء مقر جديد للاتحاد في أوكلاند دون اتباع التراتيب القانونية الجاري بها العمل وأولها إعلان طلب عروض حتى تتمكن الشركات من تقديم مقترحاتها الفنية والمالية ومن ثمة الاختيار على العرض الأقل ماديا والأكثر احتراما لكراس الشروط. 
 

لكن رئيس الاتحاد  الأقيانونسي الذي برر اساقالته بأسباب شخصية عمد إلى انشاء شركات وهمية، حتى يتم اكساب التعاقد مع الشركة المكلفة بإنشاء المقر المشروعية القانونية على الورق، علما وأن كلفة المشروع بلغت 15 مليون دولار (قرابة الأربعين مليارا من المليمات التونسية). 
في الأثناء أعلن الفيفا عن التجميد الوقتي لمساعداته المالية لفائدة الاتحاد الأوقيانونسي إلى حين الانتهاء من التحقيقات، يأتي ذلك في ظل تتالي فضائح الفساد التي تعصف بالفيفا وأحالت العديد من أفراد مكتبه التنفيذي على القضاء الرياضي والعدلي.