النادي الصفاقسي: غربلة واسعة في الأفق...خماخم يريد رئاسة جديدة وألماني لخلافة الغرايري


السبت 7 إبريل 2018 - 12:09

على الرغم من خروج النادي الصفاقسي خالي الوفاض في موسم التسعينية وحالة الغضب الشديد من الجماهير على المسؤولين، فإن رئيس الفريق يعتزم تجديد ترشحه لمدة نيابية جديدة مع ضخ دماء جديدة في هيئته بالتعويل على أسماء متنفذة على الصعيدين المالي والإداري، خاصة على مستوى خطة نائب الرئيس التي قد تكون من نصيب رجل أعمال أربعيني العمر، لا تزال المفاوضات قائمة بينه وبين رئيس الفريق الذي يبدو بأنه اقتنع بأن معضلة النادي هذا الموسم كانت حالة التفكك الإداري واقتصار عدد المسؤولين المنتخبين على ثلاثة أفراد فحسب. 
 

الثابت بأن مقررات الجلسة العامة للجامعة التونسية لكرة القدم من شأنها أن توضح الصورة بشأن إمكانية ترشح خماخم لمدة نيابية جديدة، في صورة رفع العقوبة المسلطة عليه والقاضية بحرمانه من ممارسة أي نشاط متصل بكرة القدم مدى الحياة. 

كما يتداول بأن كلا من عبد العزيز المخلوفي رئيس شبكة سوسيوس وبسام الوكيل يفكران بدورهما في الترشح لرئاسة نادي عاصمة الجنوب وهي أخبار لم تجد من يؤكدها أو ينفيها. 
الركائز على البنك 
في مباراة الغد مع نادي أولمبيك مدنين سيقع إحالة أكثر من اسم على البنك أمثال المدافع ياسين مرياح وكريم العواضي وعلاء الدين المرزوقي، مقابل التعويل على وليد القروي ومنح الفرصة للثنائي أيمن الحرزي ومحمد علي الرقوبي، بما يؤشر على دخول الفريق في مرحلة إعادة ترتيب البيت واحياء مخططي 2002 و2010 عندما راهن الفريق على خريجي أصنافه الشابة والتخلي عن اللاعبين الأساسيين إما بالتفريط أو فسخ العقود. 
مدرب ألماني على الخط 
هيئة النادي الصفاقسي دخلت في مفاوضات أولية مع مدرب ألماني لخلافة غازي الغرايري الذي ينتهي عقده مع الفريق بموفى الموسم الجاري، المدرب وإن وقع التكتم على هويته فإن سيرته الذاتية جد محترمة بمروره بأكثر من محطة إفريقية، خصوصا وأن الفريق لا ينجح إلا مع المدرسة الأوروبية وتحديدا الألمانية (بفايفر، كراوتزن، أوتوبفيستر...)، دون أن يلغي ذلك اسم اسكندر القصري المدرب السابق للاتحاد الرياضي المنستيري الذي يؤمن بامكانياته بعض المقربين من الفريقين وقدرته على تصحيح مسار الفريق.