ماجدولين الشارني تشرف على إمضاء إتفاقية اطارية تهدف الى تعزيز مشاركة الشباب في الشأن العام


الجمعة 6 إبريل 2018 - 14:40

أشرفت وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني اليوم الجمعة 6 أفريل 2018 على إمضاء اتفاقية إطارية بين الوزارة والبرنامج التشاركي متعدد الفاعلين لنكن فاعلين/ فاعلات، تهدف الى تعزيز مشاركة الشباب في الشأن العام، في إطار الجلسة العامة التونسية الفرنسية للبرنامج المذكور التي انعقدت اليوم الجمعة 6 افريل 2018 بإحدى فضاءات البحيرة تحت شعار "معا من اجل اقتصاد تضامني واجتماعي".

وأكدت الوزيرة خلال هذه الجلسة التي شهدت حضور كاتب الدولة للشباب عبد القدوس السعداوي، والمديرة التنفيذية للبرنامج أحلام بوسروال وسفير فرنسا لدى تونس أوليفيي بوافر دارفور وممثلي عدد من الهيئات الدستورية والمنظمات الوطنية، أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار تمشي الوزارة الخاص بالانفتاح على المجتمع المدني والمؤسساتي وخاصة المؤسسات والهياكل ذات العلاقة بالشأن الشبابي.

وشدّدت الوزيرة على ضرورة دعم المبادرات التي يقوم بها المجتمع المدني والتي تهدف بالأساس الى تعزيز التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب وتقليص عزوفه عن المشاركة في الشأن العام، خاصة وان بلادنا مقبلة على رهان انتخابي هام يخصّ الحوكمة المحلية، مشيرة إلى ضرورة بلوغ مرحلة تطوير السياسات المحلية والحكم اللامركزي.

وثمّنت ماجدولين الشارني دور هياكل المجتمع المدني في ترجمة هذه المتطلبات وتجسيمها، والى ضرورة استثمار الوزارة في هذا التوجه.

وأضافت ماجدولين الشارني أن مثل هذه البرامج تستوجب تحيينا لمتطلبات الفئة الشبابية ولقاعدة بياناتها مشيرة الى أن نسبة 30% من التعداد العام للسكان بالبلاد التونسية من فئة الشباب، وأن هذه الفئة سترتفع لتبلغ في افق 2030 نسبة 60% ومن المفترض أن تكون الشريحة المؤثرة الأهم في الحياة السياسية والاجتماعية بالبلاد.