بلاتر: لم يحن بعد موعد نشر "غسيلهم" القذر والمغرب تتمتع بأسبقية في مونديال 2026


السبت 28 أكتوبر 2017 - 09:47

خضع جوزيف ساب بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم إلى تدخلين جراحيين في الفترة الأخيرة على مستوى الركبة والظهر، وهو أمر علّق عليه صاحب ال81 عاما مازحا لقد خضع الهيكل إلى الصيانة أما المحرّك فهو في أفضل حالاته وأنا مستعد للانطلاق. 
في إشارة منه إلى كتابه الذي يعكف على تأليفه حول تورط عديد الشخصيات الرياضية والسياسية في فضائح تلقي الرشاوى واستغلال النفوذ، دون أن يحدد هوية هذه الشخصيات ومراكزها. 
بلاتر ألمح إلى أن ما يعطّل نشر كتابه هو تعهد القضاء السويسري بملف الأمين العام السابق للفيفا الفرنسي جيروم فالك والقطري الناصر الخليفي، احتراما لمبدأ سرية التحقيقات، التي تدخل فيها بلاتر بوصفه شاهدا. 
علما وأن فالك كان عرضة للايقاف عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم لمدة عشر سنوات كاملة. 


ضيف شرف في مونديال روسيا...
بعد الاطاحة ببلاتر من رئاسة أكبر هيكل كروي في العالم رفقة ميشال بلاتيني. 
العجوز السويسري تلقى دعوة رسمية من صديقه القديم رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين للحضور في نهائيات كأس العالم المرتقبة مستهل الصيف المقبل. 
ولا يعرف إن كان بلاتر سيحضر حفل الافتتاح أم المباراة النهائية. 
المونديال القطري والمغربي 

تحدّث بلاتر عن حصول قطر على شرف تنظيم كأس العالم 2022 وما رافقه من أقاويل واتهامات بلغت حد الزج باسم الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الذي دفع بالملف حليفه القطري، نكاية في الولايات المتحدة وهو أمر نفاه بلاتر وقال: إن هذا المونديال كان مجالا للتحقيق ونشر في شأنه تقريرين لم يثبتا تورط الدوحة بأي شكل من الأشكال، وأضاف بلاتر بأنه لو عاد الزمن إلى سنة 2010 لأعاد التصويت للملف القطري، مونديال 2022 كان له أثر مباشر على هوية البلد المنظم للنسخة الموالية، حيث يشاع أنه يجرى الاعداد لمكافأة اتحاد "الكونكاف" على مساهمته في الاطاحة ببلاتر، من خلال إقامة المونديال في ثلاث دول هي الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. 
فرضية وصفها السويسري بمحض  هراء نظرا لأن هذه الدول لا تتوفر على الحد الأدنى من التناغم السياسي والاقتصادي فيما بينها، فيما يملك المغرب بنية تحتية متطورة ما يجعل ملف ترشحه في موقع قوة مقارنة بالدول المشار لها، وسبق للمغرب أن ترشح في مناسبتين سابقتين لاستقبال الحدث الكروي الأبرز سنتي 1994 والتي آلت لفائدة الولايات المتحدة و2010 التي نظمت في جنوب إفريقيا.